يا ناردين : هذه هي الحياة لبشير عبد الواحد يوسف

يا ناردين : هذه هي الحياة لبشير عبد الواحد يوسف

عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدرت رواية « يا ناردين : هذه هي الحياة »  للأديب والمفكر الدكتور/ “بشير عبد الواحد يوسف” المقيم في السويد.

الرواية تقع في 160 صفحة من القطع المتوسط ، رواية رومانسية حقيقية مستوحاة من الواقع ، تبدأ أحداثها في أعوام الثمانينات من القرن الماضي أثناء الحرب الضروس بين العراق وإيران. وتجسِّد كل معاني الحب والعواطف الإنسانية النبيلة ، وتعبِّر عن قوة أواصر الصداقة الحقة ، النابعة من القلب ، التي لا تُقدَّر بأثمان ، ولا تذوب كما يذوب الجليد ، ولا تغيب كما تغيب الشمس ، وهي الوردة الوحيدة التي لا أشواك فيها ، لأنها حلم وكيان يسكن الوجدان.
كذلك تجسِّد حق الجار على الجار ، من خلال شخصية “أبو سعد” الذي كان نِعمَ الجار لأهل “ناردين” ، وأبًا روحيًا لها بعد أن رحل كل أهلها. صان الصداقة وحق الجيرة بكل إخلاص وأمانة ومحبة ، فالصداقة الحقة لا تموت إلا إذا مات الحب ، وأبو سعد وناردين ولؤي لديهم من الحب ما يكفي كل الناس.
كما تصوِّر الرواية أحوال المجتمع العراقي خلال السنوات الأربعين الأخيرة ، والتطورات التي اعترته ، وكذلك حياة الريف والعشائر والمضائف في جنوب العراق.

الرواية هي التعاون السابع بين المؤلف و”مؤسسة شمس للنشر والإعلام” بعد ثلاث روايات: «الحب الحقيقي» – «رضاب» – «الفريضة» ، وثلاثة كتب : «حكايات صغيرة/ من حكايات الشعوب) – «الصابئة المندائيون بين الإنصاف والإجحاف» – «الصابئة المندائيون/ دائرة معلومات موجزة»