خدماتنا

يحرص فريق الرواية نت المؤلّف من أدباء نقّاد وأكاديميين ومحررين ومدققين لغويين، على التعامل بمسؤولية عالية مع النصوص وأصحابها، من خلال التحرير والتدقيق والاستشارات الروائية والقصصية..

من خدماتنا:

  • التحرير الأدبيّ.
  • التدقيق اللغويّ.
  • استشارات أدبية.
  • دورات في كتابة المقال الصحافي (متاح أونلاين أيضاً).
  • ورشات للكتابة الروائية والقصصية.

مقال عن أهمية التحرير الأدبي، وفيه بعض الإجابات عن أسئلة متكررة:

لماذا التحرير الأدبي؟ هل يقلل من قيمة الكاتب؟ ما الفرق بينه وبين المراجعة اللغوية العادية؟ من هو المتحكم الرئيسي بالعمل؟

يثير الحديث عن دور المحرّر الأدبيّ كثيراً من التساؤلات التي تبقى قيد المقاربة والتجاذب، منها: هل المحرّر هو المملي على الكاتب والروائيّ ما يجب وما لا يجب؟ هل هو المفترض الدقّة والأحقّيّة والصواب في ما يقترح؟

عمل المحرّر لاحق لعمل الكاتب، ومكمّل له، يختلف دور المحرّر الأدبيّ عن دور المدقّق اللغويّ، فالمدقّق اللغوي يراجع النصّ ويبحث عن الأخطاء اللغوية، ليقوم بتصويبها، وقد يسهو في انغماسه في تقصّي الأخطاء وتصويبها عن كثير من النقاط الأخرى المتعلّقة ببنية النصّ نفسه، سواء كانت تلك المتعلّقة بالبناء الفنّيّ، أو بتركيبة الشخصيّات، ومواءمتها لواقع العمل الأدبيّ وخدمتها إياه، وانسجامها ضمن هيكليّة العمل ككلّ أو تلك المرتبطة بالبناء اللغويّ وإيقاع المقاطع وتقديم الفصول وتأخيرها، أو تصدير أحداث أو تعزيز شخصيات أو الحدّ من دورها وغير ذلك ممّا يتعلّق ببنية العمل.

يتفحّص المحرّر الأدبيّ النصّ من زوايا مختلفة، فمع اهتمامه بالأسلوب، وحرصه على اللغة وسلامتها، يحرص على إيصال العمل إلى صيغته النهائيّة، ويقدّم اقتراحاته لسدّ بعض الثغرات الفنّيّة هنا أو هناك في العمل. وقد يقترح إضافة محاور أو أفكار تضفي مزيداً من التشويق والإغناء على العمل الأدبيّ.

كما قد يقترح تغيير مصائر شخصيات بعينها، أو دفعها بهذه الوجهة أو تلك، بما يجده متوافقاً مع خطّ سيرها وتحرّكها طيلة الأحداث التي أوقعه الكاتب فيها، بحيث تكون أكثر قدرة على الإقناع، وتصل إلى درجة من التبلور الذي يفترضه المحرّر..

المسؤولية الأولى والأخيرة تقع على عاتق الكاتب، والمحرر حلقة في سلسلة إيصال العمل للقارئ، والكاتب هو الذي يقود العملية الإبداعية برمّتها.

لمزيد من التفاصيل يرجى التواصل معنا على الإيميل التالي:

 editor@alriwaya.net