إنهنّ يقتلن الرواية؟

إنهنّ يقتلن الرواية؟

صبحي حديدي

القتيلة المقصودة في عنوان هذا العمود هي الرواية الإنكليزية المعاصرة، في المملكة المتحدة وإيرلندا على وجه التحديد، وليست تلك المكتوبة باللغة الإنكليزية هنا وهناك في العالم. وأمّا مرتكب فعل القتل، هنا، فهو الروائية المرأة بصفة خاصة، أو اللواتي يصدرن رواية أو اثنتين وسرعان ما يتصدّرن الصفحات المخصصة لمراجعة الكتب في الدوريات الإنكليزية، فيتمّ تكريسهنّ كأسماء أوّلاً، ثمّ كأساليب متميزة في تقنيات السرد واللغة والموضوعات وما إلى ذلك من عناصر الفنّ الروائي. يبقى أنّ صاحب هذا الرأي هو كاتب بريطاني يوقّع باسم «مؤلّف سرّي» ويُعرّف هكذا: «أستاذ سابق للإنكليزية والكتابة الإبداعية في جامعة بريطانية رائدة»؛ وقد حملت مقالته العنوان التالي: «محاق الرواية الإنكليزية».
وقبل استعراض النقاط المحورية في مساجلة صاحبنا، تجدر الإشارة إلى أنّ المادة نُشرت في مجلة «الناقد» الشهرية البريطانية الجديدة التي بدأت الصدور أواخر العام الماضي (يتوجب تمييزها عن دورية بريطانية أخرى بالاسم نفسه، صدرت بين 1843 وحتى 1863) فكانت أحدث منتوجات التيار البريطاني المحافظ في ميدان الصحافة الأدبية والثقافية. صاحبها هو جيريمي هوسكنز أحد كبار أساطين المال والأعمال وفي عداد أبرز دعاة الـ»بريكست»؛ ورئيس تحريرها هو مايكل موسبيكر، أحد المؤسسين السابقين لمجلة «ستاندبوينت» المحافظة المدافعة عن جوهرانية الثقافة الغربية؛ بالمشاركة مع كريستوفر مونتغمري، الذي لا يقلّ عن المموّل انحيازاً إلى عزلة بريطانيا وإخراجها من إطارات أوروبا كافة. ورغم زعم المجلة أنها لا تنتمي إلى أيّ خطّ تحريري أو سياسي أو حزبي مسبق، وتستهدف تحريض القراء على كشف الضحالة والسطحية، فإنّ بيانها الافتتاحي لا يخفي الصفة المحافظة لتوجهاتها أو يغفل مناهضتها للفكر التقدمي أو حتى الليبرالي.

ذلك لأنّ تبيان هوية الدورية ضروري لتبيان المناخ التحريري العامّ الذي يسود فيها، ويتيح بالتالي نشر سجالات من هذا النوع؛ بدا وكأنّ التاريخ الإنساني الثقافي، وذاك الإبداعي تحديداً، قد تجاوزها منذ عقود طويلة، وباتت هي الجديرة بصفة الاضمحلال والمحاق. فالمعطيات التي يستند إليها المؤلف السرّي، في استخلاصه بأنّ الرواية الإنكليزية المعاصرة تسير إلى محاق، تبدأ من افتراض القصور التقني لدى الكتّاب، وذلك بسبب يقينهم بأنّ التخرّج من قسم الكتابة الإبداعية في أية جامعة يمنح الكاتب رخصة مشروعة بالتأليف والنشر. السبب الثاني هو «الخيلاء الهائلة» لدى المسؤولين عن صفحات مراجعة الكتب (ويسمّي صحيفة «الأوبزرفر»، وليس «ملحق التايمز الأدبي» مثلاً!) وكيف تسفر عن إقحام أسماء بعينها طبقاً لموضوعات مفضّلة وليس لأيّ اعتبار فنّي. سبب ثالث، لعله الأعجب، هو أنّ الروايات المعاصرة لم تعد تؤمن بالله، بمعنى أنها أسقطت «القيم الأخلاقية» وشددت على «سياسة الهوية» بدل التوغّل في أعماق النفس البشرية وتمثيل إنسان الطبقة المتوسطة في هواجسه ومعضلاته. والسبب الأخير هو أنّ العالم يمكن أن يشهد شيوع قضية ما، سياسية أو اجتماعية أو ثقافية، تجذب انتباه الناشرين وتتسلل استطراداً إلى نصوص الرواية من باب مزاحمة الرائج.
وكان يمكن لجميع هذه النقاط أن تحظى بالنقاش لدى مَنْ يرغب، سواء في قبولها أو رفضها، تثميناً أو تفنيداً، وعلى سبيل الجدل النقدي الثقافي أو الأدبي أو السياسي أو الأيدويولوجي؛ لولا أنّ مؤلفنا السرّي يذهب بالمسألة إلى منطقة عجيبة يصعب أن تتيح هوامش مقبولة للسجال، أو لعلها تعلّق مسوّغات الحدّ الأدنى للمطارحة وتسدّ آفاق الاستنتاج، وذلك حين يحصر صاحبنا فعل قتل الرواية الإنكليزية في الروائية المرأة، ممثلاً عليهنّ باثنتين: البريطانية زادي سميث، صاحبة «سنّ بيضاء» 2000 والإيرلندية سالي روني، صاحبة «حوارات مع أصدقاء»، 2017. في المقابل، تنحصر جميع أمثلته المضادة، عن كيفية كتابة رواية أصيلة وجديرة بالحياة، في روائيين رجال أمثل هنري فيلدنغ، جورج غيسنغ، مارتن إميس، أو وليام بويد؛ حيث «يتلاقى المرء مباشرة مع مجموعة شخصيات تضطرب حيواتهم الداخلية بفعل أسئلة جوهرية حول سلوكهم الأخلاقي والروحي»!
ولقد سبقت لي، في هذا العمود، الإشارة إلى حكاية الروائية السكتلندية غايل هونيمون، وروايتها الأولى «كل شيء على ما يرام عند إليانور أوليفانت»، التي صدرت في سنة 2018، ففازت على الفور بجائزة العمل الأوّل في بريطانيا، ثمّ واصلت تصدّر لوائح الكتب الأكثر مبيعاً حتى بلغت، في إحصاء نهايات ذلك العام، رقم الـ806,460 نسخة. كانت أسباب النجاح تنطوي على علم اجتماع السرد، وعلم نفس القراءة، والاقتصاد السياسي للكتاب المعاصر؛ ولكنها كانت تبدأ من فنّ الرواية ذاته، وشخصية إليانور ابنة الثلاثين، الموظفة المنعزلة التي لا تتواصل مع زملائها، ولا تغادر بيتها في عطلة نهاية الأسبوع، ولا تجيد سداد قيمة البيتزا عن طريق بطاقة الائتمان، ولم تسمع بشطيرة الماكدونالد، وتقرأ صحيفة «دايلي تلغراف» لأنها تحتوي على أفضل كلمات متقاطعة بين الصحف…
ولم تحقق الرواية نجاحاً عالمياً مذهلاً، فتُترجم إلى 30 لغة، لأنّ إليانور كانت تعاني مآزق روحية وأخلاقية ذات صلة بالإيمان أو انعدامه؛ بل، أغلب الظنّ، لأنها مثّلت مستوى أقصى من أنساق العزلة البشرية المعاصرة، المادية والاقتصادية ـ الاجتماعية في المقام الأوّل. وأمثالها، بقلم صانعتها هونيمون، هنّ جزء من معادلات ازدهار – وليس البتة محاق – النوع الروائي؛ بأقلام النساء والرجال، على حدّ سواء.

القدس