صدور رواية باشا البطيخ للروائي التركي سايغن أرسن

صدور رواية باشا البطيخ للروائي التركي سايغن أرسن

صدر عن الدار العربية للعلوم ناشرون الطبعة العربية من رواية “باشا المطبخ” للروائي التركي سايغن أرسن، ترجمها عن التركية مارك ديفيد وايرز وعن العربية منتدى فايز علمي وتمت المراجعة والتحرير في مركز التعريب والبرمجة في بيروت.

يندر أن يطلق لقب “باشا المطبخ” على أحد في القصص العثمانية المأثورة، ربما يولد اثنان أو ثلاثة ممن يتمتعون بهذه الموهبة كل بضعة قرون. يتمتع “باشا المطبخ” بموهبة فطرية في فن الطبخ، فهو النابغة الذي يحكم من خلال الروائح والنكهات، وبإمكانه أن يسخّرها ليؤثر في أفئدة وعقول وصحة من يتذوقون طعامه. في هذه الرواية المذهلة، ابتكر هذا الطبّاخ خطة للإطاحة بترتيبات في السلطنة العثمانية، لينقذ حب حياته من الحرملك.

“باشا المطبخ” هو أحد الناجين من أكثر المذابح دمويةً التي وُثّقت في قصر السلطان. بعد استلام السلطان الجديد؛ يتم تهريبه عبر المطابخ السلطانية، حيث لفت الانتباه إلى مواهبه وقدراته، وتدرّب على أيدي أمهر الطهاة في جميع اختصاصات الطبخ، وكما تدرب أيضاً على الفنون ذات الصلة مثل سحر التوابل، والطب، وتأثير النجوم.

خلال رحلاته عثر “باشا المطبخ” على السعادة مع قمر الفتاة الجميلة التي ترقص بحماسة، خطط العاشقان معاً للزواج؛ لكن قبل أن يتمكنا من الهروب، بيعت قمر إلى الحرملك، وهذا ما حمل الطباخ الشاب على أن يشق طريقه مجدداً إلى المطابخ السلطانية ويحول موهبته إلى سلاحٍ لا يمكن هزيمته.

المؤلف ولد سايغن إرسين في مانيسا عام 1975. اشتهر بالروايات الخيالية وكتب الخيال العلمي. تقع أحداث روايته الأخيرة “باشا المطبخ” في فترة حكم العثمانيين. تغيّر شخصية بطل روايته السلطنة بأكملها من خلال مواهبه الاستثنائية في الطبخ. تجمع هذه الرواية بين فن الطبخ، والتاريخ، والحب الأسطوري.