أشهر روايات الأدب الروسي في عمل درامي مدبلج للعربية

هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون تنفرد بالعرض الأول والحصري للمسلسل الروسي المدبلج باللغة العربية “زليخة تفتح عينيها”.

الشارقة – استحوذت هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون على العرض الأول والحصري للمسلسل الروسي المدبلج باللغة العربية “زليخة تفتح عينيها” والمأخوذ عن رواية للكاتبة غوزال ياخينا، وذلك في إطار سعيها الدائم لعرض محتوى هادف بقيمة فنية وإبداعية عالية، وبإنتاج ضخم، ومن المقرر إطلاق المسلسل الذي استحوذت عليه الهيئة بالتعاون مع شركة أوريكس لايف الجمعة 21 مايو الجاري عند الساعة الـ11 مساء.

وتصنف رواية “زليخة تفتح عينيها” ضمن قائمة “الرواية الأكثر شعبية” بين روايات الأدباء الروس، حيث أثارت جدلا واسعا في روسيا والعالم كله، وحصلت على أكبر الجوائز الأدبية الروسية، وتتناول الرواية واحدة من أقسى المراحل في التاريخ السوفيتي وهي التهجير القسري في عهد ستالين، حيث تعود أحداثها إلى العام 1930 أثناء نقل مئات الآلاف من مدنهم إلى مناطق نائية في سيبيريا.

وفي ذلك الشتاء القاسي تجد زليخة نفسها مع أبناء قريتها التترية في طريقهم إلى المجهول، وحياة جديدة على ضفاف نهر أنغارا في سيبيريا. هؤلاء الناس سيعيشون لسنوات طويلة في المنفى الذي سِيقوا إليه قرب غابات منطقة التايغا في روسيا السوفيتية. هناك حيث يتجاور شيوخ ورجال ونساء وأطفال يعتنقون أديانا مختلفة، وينحدرون من أصول متباينة. سيعيش الجميع فصلَ شتاء صعبا في طبيعة ثلجية قاسية وحكومة جديدة.

وسط هذه المعاناة الجسدية والروحية تصبح زليخة على موعد مع مسلسل الفقدان، ويصبح الحفاظ على حياتها وحياة من تحب أهم من أي شيء آخر.

ورغم أن الرواية، وهي باكورة أعمال الأديبة ياخينا، قد أثارت استياء بعض النخب السياسية في روسيا، لاسيما الشيوعيين الروس، لأنها تناولت مرحلة «التهجير القسري» في عهد ستالين، إلا أنها حققت نجاحا لافتا في نقل أجزاء مسكوت عنها من التاريخ ببراعة كبيرة، تنقد ما تعرض له بعض الناس من ظلم وتمييز وتهجير وقتل بسبب الدين والعرق.

الأعمال التلفزيونية المقتبسة عن أعمال أدبية تحمل قيمة مضاعفة لأنها تقدّم لوحة بصريّة لجماليات النصّ والحكاية

أربعة ملايين شخص شُردوا. وقد تم إرسال حوالي مليوني ونصف مليون شخص من فلاحين وأثرياء إلى المنفى، بهذه الحقائق التاريخية القاتمة من الفترة الستالينية تبدأ أحداث المسلسل التلفزيوني المكون من 8 حلقات، والذي سبق وأن بثته إحدى القنوات الروسية الرئيسية وشاهده عدد قياسي من المشاهدين.

ولكن على الرغم من عرض المسلسل في شهر أبريل 2020، إلا أن النقاشات، التي كان بعضها صاخبا للغاية، حول الدقة التاريخية للعمل مستمرة حتى يومنا هذا في وسائل الإعلام الروسية وعبر الإنترنت.

وتقوم بدور زليخة الممثلة الروسية المعروفة تشولبان خاماتوفا الحاصلة على لقب “فنانة الشعب الروسي” نظير جهودها الخيرية واسعة النطاق، كما حازت على جائزة الدولة لعام 2021 وجائزة “النسر الذهبي” عامي 2006 و2014، وغيرها من الجوائز الفنية والميداليات والأوسمة العديدة.

وحول عرض هذا العمل قال سالم الغيثي مدير تلفزيون الشارقة “تحمل الأعمال التلفزيونية المقتبسة عن روايات وأعمال أدبية قيمة مضاعفة لأنها تقدّم لوحة بصريّة لجماليات النصّ والحكاية، وتسهم في رفد المشاهد بأبعاد ثقافية من بلدان مختلفة، لهذا حرصنا في الهيئة وانسجاما مع رؤيتها لنقل المحتوى الإعلامي الهادف، على تقديم هذه الرواية بشكل مختلف وتعريف المشاهد المحلي والعربي على خصوصية الدراما الروسيّة المرتكزة على إرث ضخم من المرويات والأدبيات التي شكّلت بحدّ ذاتها مادة خصبة للأعمال التلفزيونية والسينمائية”.

ببب

وتابع مدير تلفزيون الشارقة “هذه هي المرّة الأولى التي تعرض فيها شاشة تلفزيون الشارقة أعمالا أجنبية مقتبسة عن روايات، انسجاما مع الجهود الثقافية التي تقودها الإمارة عربيا وعالميا، إذ أن تقديم مثل هذه الأعمال للمشاهد الإماراتي والعربي يسهم في تعريفه على ثقافة الشعوب وتاريخها وخصوصيتها التي لم نكن لنعرف عنها لولا وجود جهود منتظمة ترجمتها ونقلتها لنا”.

وقال عادل حبيب المدير التنفيذي لشركة أوركس لايف “نحن سعداء باختيار تلفزيون الشارقة لهذا العمل المميز والذي أثبت نجاحه عالميا ومن المتوقع أن يحقق نجاحا ساحقا على الصعيد العربي، خاصة أنه سيتم عرضه على شاشة مميزة وعملاقة مثل قناة الشارقة التي تحرص على انتقاء أفضل الأعمال العالمية لتقديمها للجمهور العربي من خلال أضخم الشاشات العربية، مثل مسلسل (زليخة تفتح عينيها)”.

ومن بين الجوائز التي حصلت عليها رواية “زليخة تفتح عينيها”، جائزة الكتاب الكبير، وجائزة ياسينا بوليانا، وجائزة كتاب العام، وجائزة القراء، كما تمت ترجمتها إلى 18 لغة، وقد تم تحويلها إلى العديد من الأعمال الفنية من مسرح وتلفزيون وأخيرا تمت دبلجتها إلى العربية.

Related posts