الشعلة الخفية للملكة لوانا لأمبرتو إيكو.. سيرة ذاتيَّة متخفِّية بلباسِ السَّردِ الروائيّ

معاوية عبد المجيد «إنّ “وفاء” التَّرجمةِ المُصرَّحَ به ليسَ معيارًا يضمنُ التَّرجمةَ الوحيدةَ المقبولةَ (وبالتّالي يجبُ أن نُعيدَ النَّظرَ حتّى في الغطرسةِ أو العجرفةِ […] التي يُنظَرُ بها أحيانًا إلى التَّرجماتِ على أنَّها “جميلةٌ ولكنَّها خائنة”). الوفاءُ هو بالأحرى أن نعتقدَ أنَّ التَّرجمةَ هي دائمًا ممكنةٌ إذا أوَّلنا النَّصَّ المصدر بتواطؤٍ متحمِّسٍ، هي التعهُّد بتحديدِ ما يبدو لنا المعنى العميق للنَّصّ، والقدرة على التَّفاوض في كلِّ لحظةٍ بشأن الحلِّ الذي يبدو لنا أسلم»1. بهذه العبارةِ يُوشكُ أُمبرتو إيكو أَن يَختمَ كتابَهُ المشهورَ عن التَّرجمةِ «أن نَقولَ الشَّيءَ نفسَهُ تَقريبًا»، الذي باتَ…

Read More

سليم بركات: لوعة كالرياضيات… وحنين كالهندسة

صدر حديثًا عن “المؤسسة العربية للدراسات والنشر” كتاب بعنوان: “سليم بركات: لوعة كالرياضيات، وحنين كالهندسة”، وهو حوار طويل (182 صفحة) أجراه الشاعر والروائي العراقي وليد هرمز مع سليم بركات.الحوار شيِّقٌ واسعٌ عميقٌ وعفوي عن تجربة سليم بركات الشاعر والروائي في الكتابة، وعن علاقته بالحياة من تفاصيلها الصغيرة في عزلته كعزلة رهبان الجبال في غابة “سكوغوس” في السويد.يحتوي الكتاب، أيضًا، 3 مقالات.قدَّم للكتاب الناقد السوري سامي داوود، الذي نقتطف من مقدمته: “ما هي الأسئلة التي يمكنها أن تتشكل عبر التجربة الأدبية الأكثر فرادة لكاتب بمكانة سليم بركات؟ تستدعي المتانة الإبداعية للأدب…

Read More

محمود درويش وأنا

سليم بركات البياضُ رائقٌ، راضٍ عن حظوظه؛ بل راضٍ عن مقاديره موزَّعةً بعَدْلِ الميزانِ اللونِ، متقدِّمٌ، بلا إفراطٍ، في الصورة: بياضٌ هدنةٌ، أو صُلحٌ. سوادٌ راضٍ عن نفْسِه؛ عن حكمةِ الأصلِ في عِظةِ اللون؛ مُدرَّبٌ على نَحْتِ الشكل نافراً بآلاتهِ الرماديةِ، في الصورة: سوادٌ هدنةُ، أو صُلحٌ. لونان هما تاريخ البرهة جمعتنا معاً، محمود درويش وأنا، في ميثاقٍ سوادٍ وبياضٍ من مُبْتكَرِ العام 1973: صورة كبيرة قليلاً لهيئتين نحيلتين، يدُ الأطول منهما على كتف الأقصر، في بيت الشاعر السوري أدونيس. بضع مساءات التقيت الشاعر الفلسطيني في بيت الشاعر السوري. آثرتُ،…

Read More

التاريخ ومتاهة الروايات البديلة

فوّاز حدّاد ليس هناك ما يشجّع على الثقة في التاريخ، ما دام من الممكن التلاعب به، خاصة في عصرنا الحاضر، بعدما أصبحت وسائل الإعلام من أدوات التضليل، بقيادة أنظمة، لا رادع يردعها عن دفن الحقائق. قال ماركس: صحيح أن البشر هم الذين يصنعون التاريخ، لكنهم لا يعرفون كنه هذا التاريخ الذي يصنعونه. أوردنا هذه الإشارة لماركس لأننا نسعى إلى دحضها، نحن لسنا في زمن ماركس. فمن يصنعون التاريخ اليوم، يعرفون ما يصنعونه، إنه التاريخ البديل. من حسن حظ التاريخ الحقيقي، أنه مؤجل، هذا إن لم يتبخر قبل مصادفته الحقيقة، الأفضل…

Read More