«فزاعة بوجه الريح.. كاكاشي» للبحريني أحمد المؤذن.. قراءة الهامش والقاع

«فزاعة بوجه الريح.. كاكاشي» للبحريني أحمد المؤذن.. قراءة الهامش والقاع

المنامة – مع صدور رواية “فزاعة بوجه الريح.. كاكاشي” للقاص والروائي البحريني أحمد المؤذن /372 ص – الطبعة الأولى/ والصادرة عن دار الكتب والدراسات العربية، الإسكندرية 2019 م يوسع المؤذن حدود رؤيته الفاحصة وهو يبحث في الهامش متخذا من شخصية عارف المظلوم نموذجا مجتمعيا امتزجت فيه مختلف المتناقضات السيكولوجية. فتارة هو مجنون، فيلسوف، متهور، مثقف، إنسان، لا حد لتحولات هذه الشخصية المحورية التي يراهن عليها المؤذن كما هو الحال مع بقية شخوص الرواية، سكينة بائعة الذرة وسط المنامة، الحاج مرزوق سائق سيارة النقل المشترك، منصورة بائعة الهوى، شبح الفزاعة، مع بعض الشخصيات التاريخية والروائية تلك التي تطارد عارف في صحوه ومنامه كخيالات أو ربما استيهامات وجد عارف معها السلوى و العزاء وسط عالمٍ يحاصره ويهمشه.

ربما محاولة الخروج من عمق الصندوق/ الأزمة/ المحنة، عارف لا يدري ما الذي يحاصره بالضبط كما يبدو لنا في خليط الأحداث المتتالية، لكن الرؤية تتضح فيما بعد، عارف يهتدي نحو خارطة مصيره، عله يصر على رتق أوجاعه كي ما يتنفس الحياة لكنه حتما يبلغ نهاية النفق ليعقد صفقته أو مجازفته الأخيرة !

الروائي البحريني أحمد المؤذّن

“فزاعة بوجه الريح .. كاكاشي” تتحرك ضمنها الكثير من الشخصيات التي يرسم مساراتها  المؤذن ربما كي يقرأ الهامش والقاع من طبيعة المجتمع الخليجي وما يعتمل فيه من صراعات طبقية، مقدما للقارىء العربي إصداره الروائي الثاني من بعد رواية “وقت للخراب القادم “ط/ الأولى-  2009 م دار نينوى للدراسات و النشر و التوزيع، دمشق، وعدد من المجموعات القصصية منها على سبيل المثال:

أنثى لا تحب المطر –  قصص 2003 م وزارة الاعلام –  البحرين. من غابات الأسمنت/ قصص 2006 م فراديس للنشر والتوزيع – البحرين . رجل للـــبيع / قصص –  دار نينوى للدراسات والنشر و التوزيع 2009 م – دمشق وإصدارات أخرى يطرحها الكاتب، فلا يدخر جهدا في اغناء تجربته الأدبية متنقلا بقلمه بين العديد من المجلات الثقافية العربية.