مايو 25, 2019
  • مايو 25, 2019

‘وجه مارغريت القبيح’ عالم يتهاوى لتستقر أشلاؤه على الصفحات عمار المأمون

by on يناير 16, 2016 4

ارتبط مفهوم الاغتراب بحياة المنفى التي يعيشها الإنسان عند الكثير من الأدباء والكتّاب، والحقيقة أن هذا المفهوم يبقى غامضا لدى الكثيرين نظرا لثراء محتواه وتشعبه وتعدد مجالات استخدامه، ونظرا لتنوع الأطر والمنطلقات النظرية لمن يتحدثون عنه، إذ يكاد يمثل ميدان بحث مشترك للكثير من العلوم الإنسانية التي تتخذ من الإنسان محورا لها، فقد استخدمه...

إقرأ المزيد

‘طقس’ أمير تاج السر: شخصية متخيلة تتجسد في الواقع ممدوح فرّاج النّابي

by on يناير 16, 2016 19

هل من الممكن أن يعيش الروائي في أسر إحدى الشخصيات التي كتبها، فتبقى تطارده على مستوى الفكر وأيضا بين إحداثيات الواقع وفضاءاته؟ بمعنى آخر هل من الممكن أن يبدع روائي شخصية فنية فتصادفه في الواقع بكافة الخطوط الفنيّة التي رسمها لها؟ في كتاب «تقنيات كتابة الرواية» قدّمت مؤلفته نانسي كريس تساؤلات حول معايير الشخصية...

إقرأ المزيد

آلام سلوى الغافلة عن دويّ العالم حسن داوود

by on يناير 14, 2016 4

لا شيء يدلّ على صنعاء التي تجري فيها أحداث الرواية. لا ذكر لأيّ شيء يعرّفنا أننا في هذه المدينة، لا عمارة ولا تاريخا ولا حاضرا. هناك فقط تلك الحادثة المروّعة التي حدثت في الجامعة، حيث كان أحد الأساتذة يغوي الطالبات ليوقع بهنّ ثم يقتلهنّ ويواري جثثهنّ في أرضية المختبر. لا نعرف إن كانت هذه...

إقرأ المزيد

«سأم الانتظار» رواية الأمزجة القاتمة مازن معروف

by on يناير 14, 2016 6

على غرار بعض أعمالها الروائية السابقة، مثل «أيام في الجنة» و «سنين مبعثرة» الصادرتين عن دار رياض الريس، تصحبنا الكاتبة غالية آل سعيد في عملها الجديد «سأم الانتظار» (دار النشر نفسها) إلى أمزجة إنسانية قاتمة، حادة ومشحونة بالمزايا السالبة، حيث يلون الشر مصائر البشر، يشوه نواة الجمال الهشة فيهم، يعرضهم لتجارب قاسية في وقت...

إقرأ المزيد

شخصيات كاتيا الطويل تهرب بلا بوصلة مايا الحاج

by on يناير 14, 2016 23

لا شيء ثابتاً في الرواية الأولى للكاتبة كاتيا الطويل «السماء تهرب كل يوم» (نوفل- هاشيت، أنطوان). الشخصيات متغيّرة والأحداث متشظية والمواضيع مختلفة. وحده المقعد الخشبي المهترئ يبقى مستقراً، ليصير شاهداً على تحولات العالم من حوله. ومن هذا التقابل بين «الثابت والمتحوّل»، تتولّد فكرة الرواية. تتوغل الكاتبة في سيكولوجية هذا «الكرسي» الراسخ في مكانه منذ...

إقرأ المزيد

“عاهرة ونصف مجنون” سخرية سوداء وفاء الشرع

by on يناير 12, 2016 25

“عاهرة ونصف مجنون” آخر روايات الأديب السوري حنا مينه، حيث صدرت عام(2008)، عن دار الآداب في بيروت، وهي رواية مختلفة عن بقية روايات حنا مينه في كتابتها، حيث لجأ حنا مينه إلى وضع تداخلات بين السرد الواقعي والتخيل ولجأ إلى عملية الإسقاط في علم النفس مقحماَ حياته بطريقة سردية متحايلة. تبدأ الرواية بالحديث عن...

إقرأ المزيد

«بينما أرقد محتضرة» للروائيّ الأمريكيّ ويليام فوكنر هيثم حسين

by on يناير 12, 2016 49

الاحتضار كمرآة لصور الحياة ومكابداتها وصراعاتها يرسم الروائيّ الأمريكيّ ويليام فوكنر (1897 – 1962) الحائز جائزة نوبل للآداب سنة 1949 في روايته «بينما أرقد محتضرة» صوراً للحياة في الريف الأمريكيّ النصف الأوّل من القرن العشرين، حيث تتخضّب تلك الحياة بالصعوبات الكثيرة. يرصد من خلال توصيفه لتلك الحياة، بما فيها من معتركات وصراعات، تقاليد الناس...

إقرأ المزيد

صلاة لأجل المفقودات… غضب في كل الاتجاهات حجي جابر

by on يناير 12, 2016 24

مغامرة جريئة تلك التي تأخذنا إليها الروائية والشاعرة المكسيكية الأميركية جنيفر كليمنت (1960)، في روايتها “صلاة لأجل المفقودات”. لا تنحصر المغامرة على مستوى الحكاية التي اخترقت عوالم عصابات الجريمة في المكسيك وحسب، بل ثمة جرأة في التكنيك السردي الذي اعتمدته كليمنت وأهَّل روايتها هذه للحصول على جائزة ساري كاري الإنسانية، وزمالة الصندوق الوطني للفنون....

إقرأ المزيد

‫”غرفة مثاليّة لرجلٍ مريض” رواية التشويش المتعمّد‬ رنوة العمصي

by on يناير 12, 2016 22

“غرفة مثاليّة لرجلٍ مريض”، هكذا من عنوانها، توقعك رواية الكاتبة اليابانيّة يوكو أوغاوا، بترجمة باسم حجّار، في ارتباكٍ عاطفيٍّ حيال المعنى، إذ تستدعي الغرفة المثالية صورًا ذهنية تحمل على الارتياح والدفء والحميمية، ثم وما إن تقرنها الكاتبة بوظيفتها أو تعيد ملكيتها “لرجلٍ مريض” حتى يضطرب مزاجك، وتختل تلك الصور الذهنية الأولى ليحلّ محلها شعورٌ...

إقرأ المزيد

إدوار الخرّاط: خيانة النسيان إلياس فركوح

by on يناير 12, 2016 22

لا أحد يعرف في أيّ عالم عاشَ إدوار الخرّاط خلال السنوات الأربع الماضية. وإني أتساءل إذا ما كان مالكاً لذاكرته وقت احتشدت شوارع القاهرة بجموع المصريين في 25 يناير 2011، وميدان التحرير تحديداً، وليس من مسافة كبيرة تفصل بين بيته في الزمالك وبين الهتافات الصاعدة إلى السماء.. وأدركَ بالتالي ما يجري؟ هل كان غائباً...

إقرأ المزيد