أبريل 25, 2019
  • أبريل 25, 2019

رواية “شنكالنامه” لإبراهيم اليوسف.. حكاية ألم وأسطورة بقاء د. ولات ح محمد

by on أبريل 18, 2019 0

ترصد (شنكالنامه) المأساة التي تعرض لها الكورد الإيزيديون صيف 2014 في منطقة شنكال/ سنجار (إحدى المناطق المستقطعة من إقليم كوردستان) على يد ما كان يسمى تنظيم داعش. تسعى الرواية إلى توثيق فصول من الكارثة وفهم الأسباب الرئيسة والعوامل المساعدة التي أنتجتها، لتنتهي إلى إدانة القوى الكبرى التي كان بإمكانها منع حدوث المأساة من وجهة...

إقرأ المزيد

“فجيعة الفردوس” لهيثم الشويلي.. حين يكون الكاتب أكثر سحراً وجنونا محمود شاكر الدفاعي - العراق

by on أبريل 14, 2019 0

مرة أخرى يطل علينا الكاتب العراقي هيثم الشويلي بإبداع جديد من ابداعاته التي اعتدنا على قراءتها طوال مشواره الروائي المميز .. فبعد الرواية التي حصدت جائزة الشارقة للإبداع الروائي العربي عام 2014 “بوصلة القيامة” أطل علينا بعد سنوات برائعته “الباب الخلفي للجنة” التي أخذنا حيث عالمه السحري الخاص والفنتازيا السحرية التي أتقن في تصويرها...

إقرأ المزيد

‘الشاعر وجامع الهوامش’ تحت ظلال الحرب السورية أحمد رجب

by on أبريل 3, 2019 0

رغم أن الحرب السورية لم تضع أوزارها بعد، ولا يزال الشعب السوري يعاني ويلاتها إلا أن الروائي فواز حداد أبدع عنها روايتين، فقد أصدر “السوريون الأعداء” ، وها هو يصدر “الشاعر وجامع الهوامش” (دار رياض الريس للنشر)، والرواية التي يبدأ عنوانها بالشاعر تصف المثقفين بأنهم “متوافرون بكثرة، ويقنعون بالقليل، الطريف أنه لا تنقصهم الحجة،...

إقرأ المزيد

” قسمت” لحوراء النداوي.. رواية عجائبية عن مأساة حقيقية منسية برهان الشاوي

by on أبريل 3, 2019 0

“قسمت” اسم لفتاة شابة، كوردية فيلية، تنتحر ذات ليلة بأن تلقي بابنتها وطفلها الرضيع من الجسر إلى دجلة ثم تلقي بنفسها وهي حامل أيضا إلى النهر المظلم. (حكى رواد المقهى الذي يقع على ناصية الشارع الكبير المحاذي للنهر أنهم رأوا قسمت حين قدمت في تلك الليلة ماشية على عجالة وبصحبتها طفلة في الثانية من...

إقرأ المزيد

“غاسل صحون يقرأ شوبنهاور”.. توليفة روائية مقنعة فايز المصري

by on مارس 24, 2019 0

” سأعيش على قارعة الطريق، ولن أندم. لن أركع؛ لن أخجل؛ لن أصمت. سأضل أصرخ في قفصي اللعين، وسأضلّ محافظاً على أشيائي: حيرة الأسئلة؛ إثارة السخرية؛ إطلاق الشتائم؛ إشعال السجائر؛ ادعاء اللامبالاة، ومداعبة العبث” بقدر الألم الشفيف المعجون به نص هذه الرواية، وبقدر الحصار المكاني الخانق لمسرح أحداثها ضمن ” البقية الباقية من فلسطين”،...

إقرأ المزيد

رواية ” 1919″ للمصري أحمد مراد.. ورود التاريخ وأشواكه سامي الطلاق *

by on مارس 17, 2019 0

الرواية بناء متماسك وهنا وُلدت الحبكة والشخصيات والحدَث، حسناً تطوّر الفعل الروائي الحديث لهدم الحبكة بل الحدَث ذاته، وجعل التشظي واللغة تسيّر العمل وهي فعل قد يُنتِج أعمالاً تُدرَس وقد تموت بزمنها بسبب عدم وجود تقنية فنية قوية لمثل هذه الأعمال. أحمد مراد بهذا العمل “الكلاسيكي” كتقنية حيث الراوي العليم ولا وجود لصوت للأبطال...

إقرأ المزيد

“ضوء برتقالي” لنادية الأبرو.. ثنائية الحب والألم أمين غانم

by on فبراير 26, 2019 0

ماذا يعنى أن تبقى حين يهاجر الجميع؟ أن تخلص حتى النهاية في حبّ من لم يأبه بك؟ هي حكاية الأزمنة حتى تتوقف الإرادة وتخبو الخيالات، وتتحول معها الأيام والسنون لأعقاب خاوية لا يجدر بإنسانها إلا الاتكاء بالموت للاطمئنان على نفسه. ربما يبدو في البدء كتداخل سوداوي بين الحب والألم، أو ارتدادا حميما لآلام الإنسان...

إقرأ المزيد

“لعلها مزحة” للإماراتية صالحة عبيد.. تنويعات على مفردات الجرح والتلاشي فيء ناصر

by on فبراير 13, 2019 0

عن دار المتوسط صدرت للكاتبة الإماراتية صالحة عبيد روايتها الأولى «لعلّها مزحة»، بعد ثلاثة مجموعات قصصية قصيرة. استهلت الكاتبة روايتها بتنويه بأن هذه الرواية وشخوصها من المخيلة، وأي تقاطع مع الأحداث الواقعية متأتٍ من رغبة الكاتبة لخلق ذاكرة موازية. هكذا ندخل عوالم الرواية بفضول زودنا به هذا التنويه، سوف يكتشف القارئ بعد حين أن...

إقرأ المزيد

محمود الورداني يستدعي التاريخ في “باب الخيمة” عبدالنبي فرج

by on فبراير 13, 2019 0

الاتكاء على السيرة الذاتية في بناء عالم روائي متماسك ليس غريبا علي الروائي محمود الورداني فمنذ روايته الأولى/ السير في الحديقة ليلاً / والنجوم عالية/ ورائحة البرتقال وغيرها، وهي جوهر أساس وعمود فقري، ولكن يظل التخييل والحرفة عاملاً مهما، فكل الأحداث ليست ملتصقة بالكاتب، فهو يقدم خلطة خاصة به، مع استدعاء التاريخ بشكل مباشر...

إقرأ المزيد

أحلام مستغانمي في “شهيا كفراق”… القراءة بلا متعة محمد حجيري

by on يناير 1, 2019 0

لطالما تفاديت الكتب الأكثر رواجاً وانتشاراً، لا أعرف السبب بالتحديد، ربما مزاجيتي تجعلني أغض النظر عنه، أضافة الى هروبي من الدّرجة (الموضة) القرائية والميديائية لبعض الكتب، ومنها كتب الجزائرية – اللبنانية “المليونية” أحلام مستغانمي التي، باتت إسماً لامعاً منذ أصدرت روايتها “ذاكرة الجسد” ثم “فوضى الحواس”. فعلى مدى سنوات، كنت أسأل بعض المواطنين والمواطنات...

إقرأ المزيد