نوفمبر 16, 2018
  • نوفمبر 16, 2018

فصل من رواية “عبير التراب” بلمبخوت سعيد

by on يوليو 4, 2017 0

ذلك الغريب الذي ظنته المسكينة زهرة زوجها فاتح جاء قاصدا خيمتنا. من هيئته يبدو وكأنه غير معتاد على المشقات. قصد ظل (كرمة جدّي)، شجرة تين على مقربة من الخيمة. قيل بأن جدي سيدي أحمد هو الذي زرع تلك الكرمة. كان يستظل بظلها كلما اشتدت الحرارة وقت الظهيرة، هذا حسب قول من عايشوه. بعد السلام...

إقرأ المزيد

مقطع من “الكذّابون يحصلون على كلّ شيء” علي بدر *

by on يونيو 4, 2017 0

رفع يده النحيفة والقوية مثل يد حطّاب، وقال: “الكذّابون يحصلون على كلّ شيء”. كان جالساً على أريكة قديمة من الجلد الأسود، وقدماه على سجّادة تركية حمراء غطاها الغبار بسبب الأقدام المتسخة. “ماركس قال هذا…” أردف بصوت خافت وهو يطلق دخان سيجارته في الهواء. يسمّونه الاستاذ، لأنّه كان معلّماً في الأرياف في بلده العراق، في...

إقرأ المزيد

فصل من رواية “أنثى بطعم النبيذ” هند زيتوني *

by on مايو 20, 2017 23

Florida, soho ——————— من سوریا إلى سوهو —————————–. عندما دخل محمود الحانة لأوّل مرة ، كان یرتعش، وقد انتابه شعور غریب جداً ، وكأنه على كوكبٍ غریب…. لا ینتمي إلیه . إناث شبه عاریات … یلبسن ملابس شفافة وقصیرة جداً وینتعلن أحذیة لامعة وعالیة . ویضعن مساحیق التجمیل الصارخة .كنّ من جنسیات مختلفة ،...

إقرأ المزيد

فصل من رواية “كانت سلاماً.. فقط” عبدالله الطيب

by on مايو 12, 2017 20

وجدت أم ماجدة نفسها مع دموعها التي هطلت على خدها الذابل، كان يوماً يلتمع كحبات الرمان من خلف الخمار الأسود الشفاف، فقد اعتادت أن تلعق أصابعها بعد الانتهاء من الأكل ثم تمسح بهم خدَّيها ليعلق الدهن بالخدين وغمَّازتيهما ويبقيهما رطبين ولامعين. في وحدة بيتها الهادئ جداً على العكس من ضجيج الشارع حيث أقدام المارة...

إقرأ المزيد

فصل من رواية “على هامش الحرب”.. ضوء أخضر تائه عبد السلام الشبلي

by on أبريل 14, 2017 16

هو لا يمتلك جلَد محمود درويش وكلماته ليعد لغيابها، يحاول استعارة قصيدته فيفشل في ذلك .. يعيدها عشرات المرات مركزًا على أكثر مقاطعها لا مبالاة : ” لم تأتِ .. قلت ولن” كان يحاول أن يقلّد تفاصيل القصيدة بما امتلكه في بيته الفارغ إلا من البقايا التي تركتها الحرب، كان لا يريدها جسدًا كما...

إقرأ المزيد

فصل من رواية “كربون” * محفوظ بشرى *

by on أبريل 5, 2017 18

“الصفحة الأولى” “خيرات” نائمةٌ الآن بجواري، مبعثرةً في أركان السرير الأربعة، تشبه حالتها كادراً نموذجياً، بجسدها المكشوف حتى نقرة التقاء ظهرها بردفيها، ثم الملاءة التي تغطيهما حتى المنتصف الداخلي للفخذ الممدود، وإلى رُكبة الرِّجل المطوية جانباً. هي تنام على بطنها، تقريباً، بميل خفيف إلى جنبها الأيسر، ضامَّة رجلها اليمنى المثنية إلى أعلى، ومادَّةً اليُسرى...

إقرأ المزيد

فصل من رواية كاليسكا: القيوط يطارد غزالا ناصر الظفيري

by on أبريل 3, 2017 15

“وطني هو إعاقتي الأبدية الوحيدة التي لن أشفى منها أبدا”. قال للسجين الذي يراقب آلة السمع المثبتة في أذنه اليسرى، ويسأله إن كانت إعاقته أبدية. لم يهتم السجين الأشقر لإجابته، وربما لم يفهمها، فأكمل أسئلته بطريقة فظة “ما اسمك؟” “من أي بلد أنت”؟ “لماذا أنت هنا؟” نظر إليه طويلا كمن يعاتبه على صلافته ونهض...

إقرأ المزيد

فصل من رواية “هياء” زينب ابراهيم

by on مارس 25, 2017 12

“روزالين” (2 ) لم تكن نهاية شهر أغسطس جيدة على جمال, فقد واجه الكثير من الضغوطات في دراسته, كانت آخر سنة له في دارسة الهندسة المعمارية , وقد أرهقه مشروع بحث التخرج ومتطلبات الدراسة التي لا ترحم , وقد قاده إصراره وجده ومثابرته و عناده الذي لا يلين إلا بتحقيقه لما يريد إلى الالتحاق...

إقرأ المزيد

فصل من رواية “دم يترقرق بين العمائم واللحى” ماجد سليمان

by on فبراير 1, 2017 19

“الفصل الخامس: عشقٌ يتطاولُ كالعمر البعيد” تَضَخّم النور في مسار الفجر، وتحت غصنٍ شديد الاعوجاج يقطر من رأسه زيت شفّاف اللون، ثقيل اللزوجة، تجلس الكاهنة خندريس القرفصاء وهي تدفع أناملها في رأس عاشقها القتيل وتُلاحق قمل شعره يميناً و يساراً. تنحني أكثر عليه وتزجّ بالقمل في الناحيتين، تنحني أكثر حتى تتكوّر لتنزّ رائحة كريهة...

إقرأ المزيد

فصل من رواية “عينٌ حمئة” ماجد سليمان

by on ديسمبر 28, 2016 10

يَرقدُ في زاوية السجن التي انحرف عنها الضوء النحاسي الداخل من نافذة أُحكمت بحديدٍ صَدئ، سجينٌ حسبته في طريقة نومه كلباً مجدوراً، ففي كل لحظة يَحكُّ أعضاءه، وينتفض ويئن. بعد أن طُويت أسرار منتصف الليل، صحوت على صوت سُعاله، نهضت رامياً بصري إليه، رأيته وهو يُسعل كأنَّ أحشاءه ستخرج من بطنه من شِدَّة السُعال،...

إقرأ المزيد