الرئيسية / فصول روائية (صفحه 4)

فصول روائية

مقتطف من رواية “النبيذة” إنعام كجه جي

ليس في حياة تاجي عبد المجيد موجة متهاودة. لا سواحل رملية أو ضحالات. دائماً في قلب اللُجّة. نشرت الصحف صور تشييع شهداء الوثبة. تتأمل صورتها وهي تتقدم حاملة لافتة جمعية الصحافيين. لا تخفي نظارتها السوداء ملامحها. شكلها مميّز ولا محلّ للالتباس. بدلتها الغامقة وحقيبتها البيضاء الصغيرة المتدلية من كتفها. لا …

أكمل القراءة »

فصل من رواية “مطعم القلوب النِيئة” محمد شتا - العراق

تاريخ السعادة “هذا الهراء ليس الحقيقة كلّها”. شاعرٌ مدفون تحت جسر الجمهورية لمعَ ضوءٌ بعيد في بيوت حوض بنجوين. هناك من يحتفل في ليلة عيد الميلاد. يستقبلون السنة الجديدة ويكتبون في اللوحات الكرتونية المعلقة في الباصات و جدران البنايات ” 1982 عامٌ سعيد “. تدحرجتْ كُرة ثلجٍ كبيرةٍ من قمة …

أكمل القراءة »

فصل من رواية “مزرعة الجنرالات” عبد النبي فرج *

“إشارة” أنا الراوي؛ الذي ظللت أكتب طوال حياتي المديدة، ولا أعرف لماذا استمرَرْتُ في الكتابة طوال هذه المدة؟ هل هو تنبيه لغافل كما دلنا الأقدمون؟ أم هي رغبة في الحكي، لاستعراض مهارة ، أم أن هذا الفعل “الكتابة” نداهة تختار من تختار وتسحبه إلى فخها، وتستنزفه بالقوة لا بالاختيار؟ وإن …

أكمل القراءة »

فصل من رواية “غرباء” للياباني “تايشي يامادا”* ترجمة: خالد الجبيلي

(1) بعد طلاقنا أنا وزوجتي، حوّلت الشقّة التي كنت أستخدمها مكتباً لي إلى بيت أسكن فيه. منذ أن بدأت العمل في كتابة المسلسلات الدرامية التلفزيونية لكسب رزقي، أصبحت أمضي معظم ساعات يقظتي في سجني الانفرادي، في هذه الشقّة. وحتى فترة قصيرة، كانت تأتي سيدة صديقة لزيارتي لتبدّد وحدتي، لكنها توقفت …

أكمل القراءة »

فصل من رواية “شظايا فيروز” نوزت شمدين *

مشى مراد في طابور المبايعين تحت خيمة طويلة وقف على طول جانبيها صفان متقابلان من الملتحين المبتهجين شكلوا جمهوراً ارتفع صوته بالتكبير ما إن فرغ كل شخص ضمن الطابور من ترديد قسم البيعة للخليفة أمام ممثله والي الموصل. كان ثقلٌ ما يضغط على رجليه ونظرةُ والدته الأخيرة المتوسلة مازالت تطارده …

أكمل القراءة »

فصل من رواية “عبير التراب” بلمبخوت سعيد

ذلك الغريب الذي ظنته المسكينة زهرة زوجها فاتح جاء قاصدا خيمتنا. من هيئته يبدو وكأنه غير معتاد على المشقات. قصد ظل (كرمة جدّي)، شجرة تين على مقربة من الخيمة. قيل بأن جدي سيدي أحمد هو الذي زرع تلك الكرمة. كان يستظل بظلها كلما اشتدت الحرارة وقت الظهيرة، هذا حسب قول …

أكمل القراءة »

مقطع من “الكذّابون يحصلون على كلّ شيء” علي بدر *

رفع يده النحيفة والقوية مثل يد حطّاب، وقال: “الكذّابون يحصلون على كلّ شيء”. كان جالساً على أريكة قديمة من الجلد الأسود، وقدماه على سجّادة تركية حمراء غطاها الغبار بسبب الأقدام المتسخة. “ماركس قال هذا…” أردف بصوت خافت وهو يطلق دخان سيجارته في الهواء. يسمّونه الاستاذ، لأنّه كان معلّماً في الأرياف …

أكمل القراءة »

فصل من رواية “أنثى بطعم النبيذ” هند زيتوني *

Florida, soho ——————— من سوریا إلى سوهو —————————–. عندما دخل محمود الحانة لأوّل مرة ، كان یرتعش، وقد انتابه شعور غریب جداً ، وكأنه على كوكبٍ غریب…. لا ینتمي إلیه . إناث شبه عاریات … یلبسن ملابس شفافة وقصیرة جداً وینتعلن أحذیة لامعة وعالیة . ویضعن مساحیق التجمیل الصارخة .كنّ …

أكمل القراءة »

فصل من رواية “كانت سلاماً.. فقط” عبدالله الطيب

وجدت أم ماجدة نفسها مع دموعها التي هطلت على خدها الذابل، كان يوماً يلتمع كحبات الرمان من خلف الخمار الأسود الشفاف، فقد اعتادت أن تلعق أصابعها بعد الانتهاء من الأكل ثم تمسح بهم خدَّيها ليعلق الدهن بالخدين وغمَّازتيهما ويبقيهما رطبين ولامعين. في وحدة بيتها الهادئ جداً على العكس من ضجيج …

أكمل القراءة »

فصل من رواية “على هامش الحرب”.. ضوء أخضر تائه عبد السلام الشبلي

هو لا يمتلك جلَد محمود درويش وكلماته ليعد لغيابها، يحاول استعارة قصيدته فيفشل في ذلك .. يعيدها عشرات المرات مركزًا على أكثر مقاطعها لا مبالاة : ” لم تأتِ .. قلت ولن” كان يحاول أن يقلّد تفاصيل القصيدة بما امتلكه في بيته الفارغ إلا من البقايا التي تركتها الحرب، كان …

أكمل القراءة »