الرئيسية / فصول روائية (صفحه 2)

فصول روائية

فصل من رواية “معدان أثينا” نعيم عبد مهلهل

تعريف أولي للمعدان: المعدان ومفردها معيدي وهو الاسم الذي يعرفون به في اللهجة العراقية وكذلك يسمون باللغة الإنكليزية (Marsh Arabs) والتي تعني عرب الأهوار هم مجموعة سكانية عراقية موطنها الأصلي منطقة أهوار جنوب العراق. يشكل المعدان غالبية كبيرة من سكان الأهوار ، لكنهم ليسوا كل سكان الأهوار, نسبتهم في الأهوار …

أكمل القراءة »

فصل من رواية “مساج ياباني لأكتاف السماوة وجلجامش”* نعيم عبد مهلهل*

الفصل الأول آدم يستعيد بضاعته ــ 1 ــ في عام 1961 جاءت إلى العراق بعثة آثاريه يابانية برئاسة الدكتور نامي ايكامي للتحقيق والبحث عن مزاعم غرق كنز من اللقى والتحف والتماثيل الأثرية، وأغلبها يعود إلى الحقبة الأشورية حيث يُعتقد أنها غرقت بينما كانت محملة على زوارق كبيرة في نهر دجلة، …

أكمل القراءة »

فصلان من رواية “تقرير عن السرقة”* عبدالهادي سعـدون *

” الماضي لا يموت أبداً، حتى أنه ليس ماضياً” وليم فولكنر – 1 – البارحة سرقوا بيتنا. لم يسرقوا من البيت أي شيء باستثناء كمبيوتري المحمول. حطموا باب البيت ودخلوه عندما كنا خارج المنزل. لم يهتموا بحُلي ولا مجوهرات زوجتي ولا مظروف الأموال الموضوع مؤقتاً على رف مكتبة الصالة. كما …

أكمل القراءة »

الفصل الأول من رواية “حيثُ يسكن الجنرال”* زياد أحمد محافظة*

مهمتي أن أبقي الحقيقة طيّ الكتمان، وسأحدثكم عن شيء من هذا بعد قليل. أما الآن؛ فيوقظني هذا الشيخُ الطاعن في البياض، المادد كفّيه لوناً واحداً في بهجة الصباح، يجذبني من يدي، يدفع بوجهي نحوَ زجاج النافذة لأرى. “تريد أن تعرف كيف وصلتُ إليك؟ حسناً، كلانا كان بحاجة لهذا. ألست القائل …

أكمل القراءة »

فصل من رواية “روحسد” للسوداني محمد الطيب يوسف

الشوارع ليست هي نفسها، أتيتها بشوق الحبيب الغائب ولكنها أنكرتني، كأن خطواتي تعانقها للمرة الأولى، اللافتات مثل وجوه المارة لم آلفها ولم تألفني، الأشجار كأنها غرست اليوم واستطالت نحو السماء، اثنا عشر عاماً والشوارع التي تحتويني كأمي الممعنة في الغياب الممتد الطويل تتنكر لي الآن، غربة النفس تنسال نحو الأرض …

أكمل القراءة »

فصل من رواية “غائب عن العشاء الأخير” أيمن مارديني*

– أريد مكاناً في الساعة السابعة صباحاً في الحافلة المتوجهة إلى السلمية… أرجوك أتمنى أن يكون مقعداً أمامياً، وخالياً ما بجانبه… قدر الإمكان… … . شكراً لك… سوف أكون قبل الموعد بنصف ساعة… شكراً… أجل الاسم هونهى ال… أجل… الاسم صحيح… ما زلت تتذكره… . شكراً لك… . وبكل ترتيب …

أكمل القراءة »

فصل من رواية “طفولة ضائعة” للمصري عبدالنبي فرج

توطئة لا أعرف بالضبط هل تصالح الإنسان مع ذاته، يجعل استدعاء سيرة حياته المطمورة- خاصة وقائع ومشاهدات الطفولة – سهل استعادتها؟, أم أن طول الفترة الزمنية التي ظل فيها يُقِمعُ الوقائع، والمشاهد المخزية, والمؤلمة، جعلت استعادة الذاكرة للوقائع والمشاهدات والتذكارات، كالواقع الحي المحض نوعًا من المستحيل, ويستعاض عنها بنوعٍ آخر …

أكمل القراءة »

لوحة من رواية “الجانب المظلم للحب” الكاتب السوري الألماني رفيق شامي/ ترجمة خالد الجبيلي

دمشق، 1940-1953 94-دمشق ليست دمشق مدينة، مكاناً موسوماً في أطلس الخرائط، بقدر ما هي حكايا تمتلئ بالبيوت والشوارع والقصص والشائعات وتفوح منها الروائح. لقد عصفت بالمدينة القديمة الأوبئة والحروب والحرائق مرات لا حصر لها عبر تاريخها الذي يمتد على مدى ثمانية آلاف سنة. وبما أنه لم يكن هناك موقع أفضل …

أكمل القراءة »

فصل من رواية “قمر وإحدى عشرة ليلة” حيدر عصام *

الحياة مسرحٌ عظيم، تختار طريقة تربيتنا مع البيئة المحيطة بنا الدور الذي سنظهر به على هذا المسرح ، سنظهر مع الذين اختارهم لنا القدر ليشاركوننا العيش، على هذا المسرح سنشاهد عدة ادوار تُعجبنا وأخرى قد لا تُعجبنا، يجب علينا أن نعلم ان بعض هذه الادوار لم تكن بمشيئة أصحابها، حتى …

أكمل القراءة »

حكاية ماء بئر السبع * علاء الدين حسو *

يقال بأن (سبع) هو من أولاد آدم، تم خطف حبيبته من قبل الغزاة. تعقب أثر الغزاة سبعة أعوم وفي العام السابع وجدهم في المغارة. فقتلهم جميعاً، وحرر النسوة المحتجزات في المغارة، وحين رأى جيشاً تابعاً للغزاة يتقدم نحوه أخذ حبيبته إلى حيث مكان البئر الآن. حفر حفرة عميقة، دخلا الحفرة، …

أكمل القراءة »