الرئيسية / فصول روائية (صفحه 12)

فصول روائية

فصل من رواية “رسائل الدمية” نبيل قديش

أنت؛ ذلك الذي يظهر من بعيد عند ناصية الشارع، ببدلة أنيقة زرقاء وربطة عنق بنفس اللّون. أنت تهمّ في هذه اللحظة بالذات بارتقاء أوّل درج في الزقاق الطويل، الذي ينهض في زاوية حادّة بعض الشيء، ويصعد في شكل سلّم رصفت درجاته بقوالب من الحجر المصقول. تنظر إلى قدميك، وهما تلمسان …

أكمل القراءة »

ثلاثة فصول من رواية “الجبل الأبيض” محمّد يوب

في عز الأزمة وضيق ذات اليد؛ خرج شاكر يبحث عن كوة في سديم الظلام؛ لعلها تفتح له باب الأمل؛ وتُحسن مستواه الاجتماعي،وفي لحظة لم تكن في الحسبان أطل الفرج بعنقه من أرض سلطنة عمان؛التي انبعث منها فيضٌ من السعادة التي ملأت قلبَه ومنحته مساحةً شاسعةً من الأملِ؛ وكثيرا من التعلقِ …

أكمل القراءة »

فصل من رواية “صائد الجثث” زهير الجبوريّ

لم يكن بمقدور أحد الالتزام بالقوانين العسكرية وشروط المعارك التي من المفروض أن يلتزم بها الجنود النظاميين , في تلك الليلة , تفتت القوانين كما لو أن كلّ ما يتعلمه الجندي في المعسكرات ليس سوى نوع من اللغو, التمرينات على خوض المعارك ذاتها هي لغو يصلح للنسيان, ففي أول مواجهة …

أكمل القراءة »

فصل من رواية “سيرة الانتهاك” أيمن مارديني

كانت تمارس بي الجنس، و لم أبلغ السابعة بعد. كانت تتفجر أنوثة، تعانق، تتحسسني، تكتم فمي بلسانها اللزج الرطب، وكنت طيعاً غير مستباح، غير البلوغ المبكر الذي آلمني فيما بعد. كثيراً ما كنت أصحو، وجبلُ جاثمُ فوق صدري، أو غولُ يجرجرني فوق رمال من عرقِ، و نار، و وجهُ محمد …

أكمل القراءة »

فصل من رواية “شهوة الترجمان” شربل داغر

“متى وجدناه (الترجمان) أيضاً قد تكلم بلسانين، علمنا أنه قد أدخلَ الضيمَ عليهما، لأن كل واحدة من اللغتين تجذب الأخرى، وتأخذ منها، وتعترض عليها” (الجاحظ، كتاب “الحيوان”). “قد تكون (الترجمة) تضليلاً وخداعاً، تزويراً واختراعاً، وأكذوبة بيضاء”؛ ومن يشارك فيها “يصبح أذكى، يتحول إلى قارىء أفضل: أقل اعتداداً بنفسه، لكنه أكثر …

أكمل القراءة »

فصل من “مزامير الحجر” محمّد جعفر

..وداهمتني الرائحة حاضرة وقوية! انقبض قلبي واحتبس تنهدي وأنا أحاول أن أجد لها مثيلا في وجداني. وكانت الرائحة رائحة وطن، وكانت ممزوجة بسنين غربة طويلة. وجدتُ المطار الذي نزلت فيه يغرق في فوضى عارمة. ومضيت أقطع أشواطه في خطوات ثقيلة أمام حركة المسافرين المتدافعين والمتزاحمين أمام نقاط التفتيش. واستسلمت لطابور …

أكمل القراءة »

فصل من رواية “مياه متصحّرة” حازم كمال الدين

روحي تسعى للانفكاك عن جسدي، وأنا أمسك بتلابيبها. أحلّق فوق نفسي تاركا أشلائي حيث يدور كلّ شيء بفوضى عارمة. هرجٌ وحرائقُ وخضارٌ تتناثر ولحوم قصّابين تختلط بأشلاء قتلى ولصوصٌ يسرقون جرحى ورجال شرطة يتحسّبون من الاقتراب وسيارات إسعاف تدور حول نفسها وتدور. أمرٌ عصيّ على التصديق! كالسديم أتكثّف في حيّز …

أكمل القراءة »

فصل من رواية “نبوءة السقا” حامد الناظر

تعرف فاطمة أن عمرها الآن عشرون خريفًا بالتمام والكمال، فربيع عمر الفتاة يمتد من الخامسة عشر حتى التاسعة عشر في بلد هذه، أما سنّ العشرين فهو سنُّ العنوسة، ومنه يبدأ خريف العمر إما بأن تصبح مهمتها مقتصرة على إنجاب وتربية الأولاد، وإما أن يتم تزويجها لأوّل كهلٍ يريح عائلتها من …

أكمل القراءة »

يوميات يهوديّ من دمشق إبراهيم الجبين

لست الوحيد الذي لديه أصدقاء غريبو الأطوار،هناك أيضاً من يحس بأنه يرافق أناساً مختلفين أو لهم علامات فارقة. ولكن هذا الصديق ليس عادياً وليس غريب الأطوار قد أكون أنا كذلك ولهذا أراه مختلفاً جاء إلي وأنا في المقهى،وكنت وقتها في أسوأ أحوالي والعواصف تشتد من حول كتفي،أفكر بما أفعل وبما …

أكمل القراءة »

منفستو الديك النوبيّ عبد العزيز بركة ساكن

أن تؤمن بالديك، أن تقبَله. من هو الديك؟ ألا يخطر في بالكَ ذلكَ السؤال؟ مِن أين لكَ بالسؤال، طالما الديك هو من يجيب عن السؤال؟ مَن يكتب الميثاق، ومَن يقرأ الميثاق، ومَن يسمع به، ومَن يمضي في طريقه، ومَن يعيب به، ومَن هو الميثاق ذاته؟ مِن داخل الكهف في سُرة …

أكمل القراءة »