الرئيسية / فصول روائية (صفحه 10)

فصول روائية

عماد البليك فصل من رواية “ماما ميركل” الرواية نت

المكان: وايت سيتي، غرب لندن.. الطابق 7 من إحدى البنايات الزمان: فبراير 2015 هل يمكن أن يصنع كأسان من الفودكا قصة حب، يتخيل زين أن غرامه البديل لجوليان بدأ في ذلك الليل عندما دخلت تلك الشابة العملاقة ليشعر بأن قلبه بدأ يرن قويا، مثل جرس كنيسة في أعياد الميلاد في …

أكمل القراءة »

أوقات عصيبة للكاتب الإنجليزي: تشارلز ديكنز وليد سميح عبدالعال

يمكن أن نقول: إن رواية (أوقات عصيبة) تمثل خلاصة روايات وفكر ديكنز، وكما كان يقال: إن الكاتب في الحقيقة يكتب رواية واحدة، وأعماله تفريعات أو تنويعات عليها، والمقصود أن كل كاتب لديه عصب وأساس يدندن حوله دوما بل ربما لا يستطيع الفَكاك منه، يظل هذا العصب أو هذه الفكرة العامة …

أكمل القراءة »

فصل من رواية “قطط إنستجرام” باسمة العنزي*

1 اللقاء الذي رتّبَتْهُ جنّية الصدفة هو بالضبط زمن انتقال المصعد من الدور الأرضي إلى العاشر في برج (السراب) وسط العاصمة، بعدما مرّت أحلام بخطواتها المتمهلة على المحلات والمقاهي الأنيقة في الدور الأرضي، وقبل أن تلمس سبابتُها الرقم 10 على لوحة المفاتيح الذهبية كان منصور لافي أمامها تماماً، بشماغه الأحمر …

أكمل القراءة »

فصل من رواية ” نوكيا “ باسم سليمان

“القلفة” – عضوكَ سيف مغمود، أمّا أنا ومحمود، فسيفانا قد شهرناهما منذ الشهر الأول لولادتنا، لذلك يحق لنا الزواج بأربع، فهما قد تنطّعا للقراع منذ نعومة أظفارهما. هذه الأفضلية يجب أن تقرّ بها، أمّا مزايداتكَ والميزات التي خلعْتَها على زائدتك اللحمية – من سهولة ممارسة العادة السرية بلا بصاق أو …

أكمل القراءة »

فصل من رواية “الفردوس المحرّم” يحيى القيسي *

دفائن محروسة لم أكن أعرف حجم الحضور الهائل لكلّ ما هو خفي وماورائي في حياتنا اليومية، حتى اكتشفت ذلك بنفسي، إذ كلّ إنسان على ما بدا لي لديه جانب باطني، يكاد لا يظهره على أحد حتى يأتي أوان من ينبشه من أعماقه ويخرجه إلى العلن لاسيما حين يصطدم بموت عزيز، …

أكمل القراءة »

فصل من رواية “لا تقصص رؤياك” عبد الوهاب الحمادي*

“نواف” اكتسحني برد شديد، انتشلني من إغماءة، كنت أنتفض. حاولت أن أفتح عيني باتساع فلا أستطيع، جفناي متورمان وثقيلان. استطعت فتح فرجة صغيرة من عيني الشمال منها سبرت المكان الذي تسرب إليه خيط نور من ثقب في ساتر حديدي يسد النافذة. غرفة صغيرة، عدة كراسٍ بأرجل طويلة جنب الحائط، طاولتان …

أكمل القراءة »

ممّا رواه إدوار الخرّاط عن زمنه بلال فضل

ـ “قال لنفسه: نحن المُمتهَنين في عقر دارنا، المحبوسين عن أن نرفع حتى صوتنا، المطرودين نبيع أنفسنا بالرُّخص، وبكبرياء، في شوارع الصحراوات، ومدنها المجلوبة القاسية، في الميادين الخلفية والمطابخ الخلفية لعواصم العالم كله، بحثاً عن الترانزستور والفيديو والفول أتوماتيك، نستهلكها وتستهلكنا في الشقق الجديدة المستحيلة، أو على شط الترعة التي …

أكمل القراءة »

“غرباء” فصل من رواية للكاتب الياباني تايشي يامادا ترجمة خالد الجبيلي

بعد طلاقنا أنا وزوجتي، حوّلت الشقّة التي كنت أستخدمها مكتباً لي إلى بيت أسكن فيه. منذ أن بدأت العمل في كتابة المسلسلات الدرامية التلفزيونية لكسب رزقي، أصبحت أمضي معظم ساعات يقظتي في سجني الانفرادي، في هذه الشقّة. وحتى فترة قصيرة، كانت تأتي سيدة صديقة لزيارتي لتبدّد وحدتي، لكنها توقفت عن …

أكمل القراءة »

حكاية شخصية جداً ماجد عبد الهادي

خطفتني شجون الحياة، ولم أنتبه إلى خساراتي الهائلة، في صقيع النأي عن دفء صوتها، إلا بعدما أوغل قطار العمر، في السكة الحديدية المؤدية، من دون لفٍّ أو دوران، إلى محطات الخريف. كنت في الثامنة عشرة، حين استيقظت ذات يوم، وقد نبت لي جناحان، فقرّرت التحليق لأول مرة، بعيداً، عن البيت …

أكمل القراءة »

لو أنك أكياس كمّون* خالد خليفة

قبل موته بساعتين، نظر عبد اللطيف السالم بما بقي له من قوّة في عيني ابنه بلبل، كأنّه ينتزع منه وعداً مؤّكدًا، ثم أعاد طلب دفنه في مقبرة قريته العنابيّة. عظامه سترتاح بعد زمن طويل هارب قرب رماد أخته ليلى كما قال، وكاد يضيف، قرب رائحتها، لكنّه لم يكن متأكداً من …

أكمل القراءة »