يونيو 25, 2019
  • يونيو 25, 2019

حكاية امرأة من ريح ونار وداد طه *

by on أبريل 18, 2017 8

مسكونة أنا كغيري ممّن طرقوا بقلوبهم باب الأدب، بهواجس عن الحياة والوطن والذّات، ولا إجابات يقينيّة لديّ. كتبت “ليمونةان” كنوع من البوح، أو تحرير الذّات أو الشفاء غير المقصود والواعي للروح، لم أكتبها لأنشر، ولم أكن قد فكّرت فعليّاً وجديّاً في خوض مجال الكتابة الاحترافيّ، قبل أن أسمع بمبادرة من مؤسًسة القطًان، لدعم مشاريع...

إقرأ المزيد

جرحُ الرواية.. توقّع لأصابعك أن تحترق موسى رحوم عباس

by on أبريل 14, 2017 0

عندما تكون الكتابة نوعاً من النزف، فإنّ جزءاً منك يتساقط على البياض في أوراقك، وتصبح شاهدا على بقعة دمك وهي تتمدّد على اتّساع وطن غدا حدوده الشهداء والفاجعة. انتقلت من الشعر إلى الرواية، بعد أن صدر لي ديواني الأوّل” الآفلون” عن داربيسان للنشر والتوزيع، بيروت، 2010م، ثمة أصوات متعدّدة تصرخ داخلي، لم يستطع الشعر...

إقرأ المزيد

ذلك الدأب الفاتن زكريا عبد الجواد *

by on أبريل 10, 2017 20

حتّى الآن، كلّما فكّرت في الأمر، لا أعرف ما هو السبب الذي دفع القارب للرسو في ذلك المرفأ. وإن كنت أدرك متى جاءت تلك اللحظة التي حرّضت المجداف على الدفع في هذا الاتّجاه. في لحظة محدّدة من عام ٢٠٠٥، حدث ذلك، جاء من حفّزني على السير في ذلك الطريق المضني، بعد سنوات من النجاح...

إقرأ المزيد

الكتابة تحت وطأة الغضب ناصر الظفيري *

by on أبريل 5, 2017 16

عام 1987 تخرّجت في كلية الهندسة ولديّ مجموعة قصصية أولى جاهزة للطبع بعد أن أتلفت مجموعة البواكير. رفضت وزارة الإعلام نشر إجازة المجموعة في وقت فرض الرقيب سطوته على الصحف والنشر الأدبيّ بعد تعطيل الحياة البرلمانية في الكويت وإلغاء مجلس الأمة وإيجاد ما يسمّى بالمجلس الوطني. وتمّت إجازة المجموعة بعد تدخل أحد الزملاء لدى...

إقرأ المزيد

عن جروح الكتابة والواقع ماجد سليمان *

by on فبراير 2, 2017 6

لا زلت أذكر الليلة الفاصلة بين عام 1999م وعام 2000م التي أنهيت فيها قراءة رواية (شقة الحرّيّة) للأديب السعوديّ الكبير: غازي القصيبي، أعدت الرواية لحقيبة صغيرة، وقلت في نفسي: “كم أغبط هؤلاء على شقّ طريق الخيال الواسع الغنيّ بالتفاصيل والمفاجآت والأسرار”، لم يطرأ علي بتاتاً وأنا الخارج من دولة الشعر بأنّ القَدَر سيُهدي لي...

إقرأ المزيد

الإبداعُ قرين الحرّيّـة ميس خالد العثمان *

by on نوفمبر 30, 2016 11

أتذكّر بأنّني نفضت عن كتفيّ عبء التعليم النظاميّ، حين تحصّلت على الشهادة الجامعيّة في الاتصال والإعلام من جامعة الكويت في العام 2000، ومنذها؛ دخلت إلى العالم السرديّ/ السحريّ عبر بوابة القصّة القصيرة، إذ كانت – حينها – الحياة بمساحة محدودة تشبه في اختلاجاتها الومضة القصصيّة، التي تبقى تعيد تفاصيل الحدث الناشئ/ الناتئ توّاً في...

إقرأ المزيد

كنتُ سمكة سلمون صغيرة.. كيف أروي تلك الحكاية؟ رزان نعيم المغربيّ *

by on نوفمبر 22, 2016 32

بعد شهور طويلة أجلس بكلّ حماس هذه المرة لأكتب شهادتي عن روايتي الأولى “الهجرة على مدارالحمل”. لقد تكلفت وقتاً ليس هيّناً للتخلّص من مشاعر ربّما تبدو مترفة، حتّى أتمكّن من استعادة مناخ مضى عليه اليوم ما يقارب ثمانية عشر عاماً وقد بلغ سنّ الرشد، وانفصل عنّي أو كاد. حين طُلبت منّي الشهادة لامسني شعور...

إقرأ المزيد

خطوتي الأولى في درب الرواية الوعر منصور الصويم*

by on أكتوبر 13, 2016 2

“1” لحظة غضب، تلك التي سبقت كتابتي لرواية “تخوم الرماد” – أولى رواياتي المنشورة. غضب أنتجه الواقع العام المحتقن من حولي. هذا التصاعد الانفعالي الغاضب دفعني وقتها إلى الانكفاء على الشيء الوحيد الذي كنت وما زلت أرى أنّني أجيده، ومن خلاله أستطيع التعبير عن نفسي وطرح آرائي عن العالم والأشياء التي من حولي؛ أعني...

إقرأ المزيد

هكذا ولدت “ليل”.. جورج يرَق

by on سبتمبر 18, 2016 28

عندما غدا “فايسبوك” حديث الناس، قررتُ أن أكتب رواية مستوحاة من هذا الموقع الاجتماعيّ. لم أكن أعرف شيئاً عنه إلا اسمه وتوفيره فرصة لإعادة إحياء صلات صداقة وقربى مفقودة. والأهمّ سهولة التعرّف بالنساء. أنشأت فيه حساباً باسم مستعار وبدأت التجربة وسرعان ما عثرتُ على فكرة الرواية. أمسك عن كشف تفاصيلها مخافة أن تُقرصن. واتّفق...

إقرأ المزيد

كنتُ خيالاً موجوعاً وبطلي واقعٌ مُوجع إسماعيل يبرير

by on سبتمبر 11, 2016 22

تمهّلت ما يكفي لأكتبَ عن روايتي الأولى، ما من مانع سوى أنّي لا أذكر تماماً إن كانت “باردة كأنثى” حقّا روايتي الأولى؟ كنتُ أعيش طفولتي ومراهقتي معتقداً أنّي بطل رواية ما، أمشي وأنا على يقين أنّ خطوتي القادمة جملة يقرأها أحدهم، أقفُ وأحرس جيّداً وقفتي، كُنت حريصا جدّاً طوال سنوات كوني مراقباً من قبل...

إقرأ المزيد