الرئيسية / حكاية الرواية الأولى (صفحه 4)

حكاية الرواية الأولى

ذلك الدأب الفاتن زكريا عبد الجواد *

حتّى الآن، كلّما فكّرت في الأمر، لا أعرف ما هو السبب الذي دفع القارب للرسو في ذلك المرفأ. وإن كنت أدرك متى جاءت تلك اللحظة التي حرّضت المجداف على الدفع في هذا الاتّجاه. في لحظة محدّدة من عام ٢٠٠٥، حدث ذلك، جاء من حفّزني على السير في ذلك الطريق المضني، …

أكمل القراءة »

الكتابة تحت وطأة الغضب ناصر الظفيري *

عام 1987 تخرّجت في كلية الهندسة ولديّ مجموعة قصصية أولى جاهزة للطبع بعد أن أتلفت مجموعة البواكير. رفضت وزارة الإعلام نشر إجازة المجموعة في وقت فرض الرقيب سطوته على الصحف والنشر الأدبيّ بعد تعطيل الحياة البرلمانية في الكويت وإلغاء مجلس الأمة وإيجاد ما يسمّى بالمجلس الوطني. وتمّت إجازة المجموعة بعد …

أكمل القراءة »

عن جروح الكتابة والواقع ماجد سليمان *

لا زلت أذكر الليلة الفاصلة بين عام 1999م وعام 2000م التي أنهيت فيها قراءة رواية (شقة الحرّيّة) للأديب السعوديّ الكبير: غازي القصيبي، أعدت الرواية لحقيبة صغيرة، وقلت في نفسي: “كم أغبط هؤلاء على شقّ طريق الخيال الواسع الغنيّ بالتفاصيل والمفاجآت والأسرار”، لم يطرأ علي بتاتاً وأنا الخارج من دولة الشعر …

أكمل القراءة »

الإبداعُ قرين الحرّيّـة ميس خالد العثمان *

أتذكّر بأنّني نفضت عن كتفيّ عبء التعليم النظاميّ، حين تحصّلت على الشهادة الجامعيّة في الاتصال والإعلام من جامعة الكويت في العام 2000، ومنذها؛ دخلت إلى العالم السرديّ/ السحريّ عبر بوابة القصّة القصيرة، إذ كانت – حينها – الحياة بمساحة محدودة تشبه في اختلاجاتها الومضة القصصيّة، التي تبقى تعيد تفاصيل الحدث …

أكمل القراءة »

كنتُ سمكة سلمون صغيرة.. كيف أروي تلك الحكاية؟ رزان نعيم المغربيّ *

بعد شهور طويلة أجلس بكلّ حماس هذه المرة لأكتب شهادتي عن روايتي الأولى “الهجرة على مدارالحمل”. لقد تكلفت وقتاً ليس هيّناً للتخلّص من مشاعر ربّما تبدو مترفة، حتّى أتمكّن من استعادة مناخ مضى عليه اليوم ما يقارب ثمانية عشر عاماً وقد بلغ سنّ الرشد، وانفصل عنّي أو كاد. حين طُلبت …

أكمل القراءة »

خطوتي الأولى في درب الرواية الوعر منصور الصويم*

“1” لحظة غضب، تلك التي سبقت كتابتي لرواية “تخوم الرماد” – أولى رواياتي المنشورة. غضب أنتجه الواقع العام المحتقن من حولي. هذا التصاعد الانفعالي الغاضب دفعني وقتها إلى الانكفاء على الشيء الوحيد الذي كنت وما زلت أرى أنّني أجيده، ومن خلاله أستطيع التعبير عن نفسي وطرح آرائي عن العالم والأشياء …

أكمل القراءة »

هكذا ولدت “ليل”.. جورج يرَق

عندما غدا “فايسبوك” حديث الناس، قررتُ أن أكتب رواية مستوحاة من هذا الموقع الاجتماعيّ. لم أكن أعرف شيئاً عنه إلا اسمه وتوفيره فرصة لإعادة إحياء صلات صداقة وقربى مفقودة. والأهمّ سهولة التعرّف بالنساء. أنشأت فيه حساباً باسم مستعار وبدأت التجربة وسرعان ما عثرتُ على فكرة الرواية. أمسك عن كشف تفاصيلها …

أكمل القراءة »

كنتُ خيالاً موجوعاً وبطلي واقعٌ مُوجع إسماعيل يبرير

تمهّلت ما يكفي لأكتبَ عن روايتي الأولى، ما من مانع سوى أنّي لا أذكر تماماً إن كانت “باردة كأنثى” حقّا روايتي الأولى؟ كنتُ أعيش طفولتي ومراهقتي معتقداً أنّي بطل رواية ما، أمشي وأنا على يقين أنّ خطوتي القادمة جملة يقرأها أحدهم، أقفُ وأحرس جيّداً وقفتي، كُنت حريصا جدّاً طوال سنوات …

أكمل القراءة »

الحلاق البنغاليّ والذي لا يحب عبدالناصر سليمان المعمري  

دخلتُ عالم الرواية بالمصادفة، وبسبب حلاق بنغالي. إن جاز لي أن أؤرّخ ذلك سأقول إنه كان صبيحة يوم من ربيع عام 2012م . كان الحلاق قد سكت قلبُه للتو فحُمِل من عُمان في تابوت ونُثِر رماده في أحد أنهار بنغلاديش. وقتها كنتُ قد أمضيت سبعة عشر عاماً في كتابة القصة …

أكمل القراءة »

انتزاعُ الأملِ من براثن الإحباط محمد ولد محمد سالم

ليست لروايتي الأولى حكاية مخصوصة، فقد كتبتها في سياق سعيي إلى تطوير قدراتي الكتابية، لكن الأهم منها هو حكاية ما قبل كتابتي لها، فقد كنت طالبا في القسم الأول من الثانوية عندما قررت بوعي أن أصير كاتب قصة، في وقت لم تكن فيه القصة رائجة في موريتانا، ولم تعرف بعد …

أكمل القراءة »