سبتمبر 21, 2018
  • سبتمبر 21, 2018

سونيا زنيتر تمارس الكتابة كرياضة قتالية.. «فن الفقدان» الرواية الحاصلة على «غونكور» طلبة الثانويات

by on ديسمبر 13, 2017 0

ليست «فن الفقدان» الرواية الأولى التي تلفت نظر القارئ الفرنسي إلى قضية أبناء الحركيين وبناتهم. فمنذ صدور رواية «أبي هذا الحركي»، للصحافية الجزائرية الأصل دليلة كرشوش، ونحن نتابع سلسلة من الأفلام والشهادات والنصوص الأدبية التي تتوقف عند مأساة أولئك الآلاف من المجندين الجزائريين الذين قاتلوا، مرغمين أو عن قناعة، في صفوف الجيش الفرنسي في...

إقرأ المزيد

جبرا إبراهيم جبرا:من البئر المقدسيّة الأولى إلى التيه حاتم الصكر

by on ديسمبر 13, 2017 0

تأتي ذكرى غياب جبرا إبراهيم جبرا الثالثة والعشرون (12-12- 1994) محفوفة بواقعة مدوية في الصميم من حياته وفكره. فقد وهب الرئيس الأميركي دونالد ترامب ما لا يملك لمن لا يستحق: القدس موطن جبرا وبئره الأولى التي نهل فيها المعرفة، وتفوق على فقره وبؤس حياته، ومقادير وطنه القابع في مهب رياح التقسيم والاحتلال. المدينة التي...

إقرأ المزيد

داعش كعنوان روائيّ تجاري هيثم حسين

by on ديسمبر 11, 2017 0

ما إن تنتشر ظاهرة ما حتّى يتهافت أدباء على تلقّفها ومحاولة تصويرها والكتابة عنها من أكثر من زاوية، يكون قسم منهم مأخوذاً ببهرجها وصداها، وآخرون مدفوعين برغبة الإفادة من بريقها الدعائيّ التسويقيّ في ترويج نتاجاتهم وتسليط المزيد من الأضواء عليها، وبعضهم يسعى إلى التعمّق فيها وإحاطتها بغية فهمها واستلهام العبر منها. تبدّى تنظيم داعش...

إقرأ المزيد

لمحات ثقافية.. عن «خريف» لآلي سميث.. و«نار البيت» لكاملة شمسي

by on ديسمبر 8, 2017 0

دقّات منتصف الليل نشرت آلي سميث «خريف»، باكورة رباعية الفصول، بعد أشهر من تصويت البريطانيين بالخروج من الاتحاد الأوروبي، وأتبعتها أخيراً بالجزء الثاني «شتاء» (دار هاميش هاملتن). تتناول الرواية شقيقتين اختارتا حياتين متناقضتين تتواجهان في فترة الميلاد، وتقول إحداهما للأخرى «أكرهك» وهي تتكئ على كتفها. تبدأ الرواية بصوفيا السبعينية في بيتها المهمل الكبير في...

إقرأ المزيد

ماذا كتب باتريك موديانو بعد نوبل؟ محمود عبد الغني

by on ديسمبر 8, 2017 0

كتابة المسرح بعد موت الأم: هل ينقطع الكُتّاب عن الكتابة بعد نيلهم الجوائز؟ ماذا كتب ويليام فوكنر بعد نوبل؟ وغابرييل غارسيا ماركيز؟ وماريو فارغاس يوسا؟ وجان ماري غوستاف لوكليزيو؟ هل استمر كتاب آخرون بنفس الإيقاع والاجتهاد والحماس بعد نيلهم جوائز أخرى تأتي مباشرة بعد نوبل مثل: بوكر البريطانية، وبوكر العربية، و”غونكور” و”رونودو” الفرنسيتين. بعد...

إقرأ المزيد

المحرّر الأدبيّ.. صانع أم تابع؟ هيثم حسين

by on نوفمبر 29, 2017 0

هل المحرّر هو المملي على الكاتب والروائيّ ما يجب وما لا يجب؟ هل هو مفترض الدقّة والأحقّيّة والصواب في ما يقترح؟ هل هو الجنديّ المجهول الذي يضحّي بفكره ويوظّف إبداعه في خدمة أشخاص آخرين؟ إن كان المترجم يوصف أحياناً بأنّه كمَن يتبرّع بدمه للآخر، وهو الذي يظهر اسمه على العمل تالياً كشريك في لغته...

إقرأ المزيد

الإحصاءات غائبة عن معرض بيروت للكتاب عبده وازن

by on نوفمبر 29, 2017 0

تخطى معرض بيروت العربي والدولي للكتاب، الذي يُفتتح اليوم في قاعة البيال، عامه الستين، لكنه ما زال يسعى إلى مواجهة سنواته «الخريفية» على طريقته من دون أن يعلن ربيعه. يحيا هذا المعرض خارج «حلبة» التنافس التي باتت تجذب معظم المعارض في البلدان العربية، بل هو لا يبالي بفكرة المنافسة ما دام مكتفياً بصفة العراقة...

إقرأ المزيد

لماذا لا يعيش الكتّاب العرب من عائدات كتبهم؟ جورج يرق

by on نوفمبر 22, 2017 0

“النق سياج النعمة” نغمة مألوفة على ألسنة غالبية الناشرين اللبنانيين والعرب. وهي ليست مستجدة بل عمرها من عمر حركة النشر. قلما تحدّث ناشر ايجابًا عن سير العمل. إنه دائم الشكوى والتباكي. هو والعاملون في الكار نفسه، يمنّنون على الأدباء والشعراء بأنهم ينشرون لهم مخطوطاتهم كتباً برغم شح الطلب. واستتباعاً، يمنٰنون على القارىء بأنهم مستمرون...

إقرأ المزيد

الرواية ليست فضيحة محمد حجيري

by on نوفمبر 19, 2017 0

أذكر حين أصدرتُ روايتي اليتيمة “طيور الرغبة”، تلقيت اتصالاً من أحد الاصدقاء يؤنّبني على مضمونها ويتهمني بأني أتجسس على خصوصياته وحياته من خلال الكتابة. لم أنتبه لجوهر كلامه، كان شديد توتر وكأنه يشتمني، لاحقاً علمت أن أحد القراء اتصل به وأخبره أن الرواية تتطرق إليه، مع أنها لا تخصّه لا من قريب ولا من...

إقرأ المزيد

“إبرة الرعب” لهيثم حسين.. رواية تفكيكية عن النفس البشرية سامي حسين الطلاق

by on نوفمبر 16, 2017 0

اقتنيت هذه الرواية منذ عامين.. أظن من معرض الرياض للكتاب, وهي رواية جريئة بلا خلل فني خادش, بمعنى ان أزحنا محاكمة الفن أخلاقيا فهي عمل نفسي عميق لشخص رضوان “الممرض” ونضال” الشاذ المتحول جنسيا”. بصراحة بعدة عدة صفحات منها بدأت الظن بأن العمل “ايروتيكي” حيث المشاهد الوصفية الجنسية, بعد ربع الرواية أدركت خطأ ظني,...

إقرأ المزيد