ديسمبر 14, 2018
  • ديسمبر 14, 2018
أكتوبر 5, 2018

” قريباً جداً”.. خطوات الفتاة الصغيرة إلى الأنوثة إيرينا بابانشيفا *

By 0 570 Views

بدأت في كتابة روايتي الأولى بعنوان في أوائل عام 2003 بعد خمس سنوات من الصمت الأدبيّ. قبل ذلك كنت قد كتبت قصائد وقصصاً قصيرة. شعرت أنني بحاجة إلى القيام بخطوة إلى الأمام في كتابتي، لكنني كنت متوجّسة للغاية من ألا تكون لدي المقدرة على خوض واستكشاف جنس أدبي آخر، كالرواية التي تكون أطول من القصص القصيرة والقصائد، وتحتاج إلى جهد أكبر.

لم أقم إلا بكتابة مذكّراتي اليومية ومقاربة أفكار الأعمال الأدبية ومحاولة التماهي معها. ثم ، فجأة ، بدأت بكتابة الرواية – في الواقع كانت المحاولة الثانية – وكان لدي تدفق رائع.

كتبتُ الجزء الأول “ديفيد” بسرور كبير. لكنني تأخرت في إنهاء الجزء الثاني وعلقت به تقريبا. كنت غير متأكدة من كيفية الاستمرار في بناء الحبكة.
في مرحلة ما ، قرّرت أن أتحرر من الرواية المكتوبة واللعب بالهيكل عن طريق إدخال قسمين: لغز للذكريات وآخر انعطاف اجتماعي سياسي طفيف.

احتوت الأولى على لحظات مختارة من العلاقة الوجيزة بين الشخصية الرئيسة والرجل الذي كانت تعانقه. هذا الأخير ألقى الضوء على الأزمة السياسية والاقتصادية في بلغاريا وحياة الشخصية الرئيسة في الأشهر التي سبقت تلك القضية الأفلاطونية.

في الجزء الثالث من “براغ”، استمررت في بناء خليط من تجارب وتأملات بطلتي في العاصمة التشيكية.

كتبت الرواية حكاية أول شخص مع الشخصية الرئيسة التي هي الراوي.

انتهيت منها بنوع من الإعداد الكليشيه – على ضفة نهر السين في باريس مع زجاجة صغيرة من النبيذ الأحمر.

لم يكن من الصعب العثور على ناشر وخرج الكتاب مع دار نشر كرونوس في عام 2005.

قبل أيام من نشر الرواية، استيقظت من قيلولة بعد الظهر في بلدة ألمانية صغيرة، وأمسكت بقطعة من الورق وقلم، وكتبت نهاية جديدة، النهاية التي حلت محل الأولى.

هناك تغيير مهم آخر كان يجب عليّ ربطه بالعنوان. وبالرغم من أن ما اخترته كان قصة حب، إلا أنه مع ذلك، وقبل كتابة الرواية مباشرة، قمت بدراسة هذا العنوان ورأيت أن كاتبًا بلغاريًا آخر قد استخدمه بالفعل، وقمت بما يجب من تغيير، إذ كنت أتحدث على سكايب مع صديق لي في لندن وشاركت معه التحديات التي واجهتها. لم يكن يعرف شيئًا عن الرواية لكنه اقترح: “قريباً جدّاً”. وهكذا حصلت على العنوان.

حظيت الرواية بتغطية إعلامية جيدة وببعض المراجعات الإيجابية للغاية. وقد تمت ترجمتها إلى الإنجليزية والفرنسية.

تدور حبكة الرواية بشكل قاطع عن إمكانية تحقق وعدم تحقق الحب بين طالبة اللغة التشيكية وطالب الأدب الإنكليزي الذي يعمل في بلغاريا، والتفاصيل التي دارات بينهما، حيث رحلة البطلة في بلغاريا والخارج تفتح أمامها فضاء آخر.. ولكن الرحلة الأكثر أهمية التي تتلقاها الشخصيات الرئيسة هي تلك الواقعة داخل نفسها.

 

مما قيل عن الرواية:

 

مسحوراً بسحر الاكتشاف الشبابي، الكتاب عبارة عن قراءة خفيفة ورائعة قد تجعل القارئ غير المتعلم لا يلاحظ تياراته تحت الماء.
الرواية زهرة حسّاسة يحجب جمالها التربة الصخرية التي نشأت منها. ونحن مندهشون من قدرة هذه المؤلفة الناشئة على أن تكون قادرة على تحقيق المتعة والعمق بكل سهولة، لكن ربما هذه علامة على الشباب. من الشباب الموهوبين.

خريستو ديميتروف – هندو، مجلة أدبية

 

تصف “قريبًا جدًا” خطوات الفتاة الصغيرة إلى الأنوثة. بلغة بريئة وحماسة مميزة، مع لمحات تعبّر عن حيرة الشخصية التي ستصبحها. تم وضع الحبكة في غضب بلغاريا ما بعد الشيوعية، وتستحضر بمهارة التغييرات الموازية في كيف يرى ذلك المجتمع نفسه”.

فيل مادن ، شاعر وكاتب

 

إن الحكاية، المكتوبة من منظور نسائي، تصف البحث عن الكمال الذاتي ورفض الالتزام بالروتين والقبول بأن العلاقات الإنسانية يمكن أن تكون عقيمة، مع التغلب على العبور في البحث عن صداقة حقيقية – صداقة متناقضة تحتوي على مرارة دائمة ومصالحة”.

صحيفة أدبية
 

ـــــــــــــــــــــــــــــــ
* إيرينا بابنشيڤا: روائية بلغارية وُلدت في مدينة بورغاس البلغارية. حصلت على درجة الماجستير في الدراسات السلافية، وتخصّصت في اللغة التشيكية والأدب. أكملت تعليمها في جامعة فريجي في بروكسل ببلجيكا، وحصلت على درجة الماجستير في التكامل الأوروبي والتنمية، وتخصّصت بالسياسة الأوروبية والاندماج الاجتماعي. من كتبها: «أنا أتلعثم»، ورواية «شبه عاطفي» ، و”أنابيل”، «شبه عاطفي». اختيرت رواية أنابيل من بين الترشيحات النهائية في يناير/كانون الثاني في مسابقة الرواية البلغارية المعاصرة لمؤسّسة «إليزابيث كوستوڤا» و«أوبن ليتير بوكس» في جامعة روتشستر.

الرواية نت – خاصّ.