أبريل 21, 2019
  • أبريل 21, 2019
  • Home
  • أخبار
  • “في بلاد نون”، رواية أحمد المديني الجديدة
فبراير 8, 2018

“في بلاد نون”، رواية أحمد المديني الجديدة الرواية نت

By 0 326 Views





عن المركز الثقافي العربي (بيروت ـ البيضاء) صدرت للروائي والدارس المغربي أحمد المديني رواية جديدة عنوانها “في بلاد نون”، هذا العنوان الذي يبدو ملتبسا وجذابا، شأن عنوان روايته السابقة “ظل الغريب” التي صدرت في العام الماضي عن الدار نفسها.
وقد صدرت للكاتب أحمد المديني حتّآ الآن خمس عشرة رواية، وعديد مجاميع قصصية، لتراوح كتابته بين هذين النوعين السرديين، إضافة إلى أبحاثه الجامعية ودراساته ومقالاته في النقد الأدبي.




في الرواية الجديدة يطرق أحمد المديني عالما تتجاور فيه وقائع ومحكيات مرحلة صعبة فى تاريخ المغرب الحديث، شهدت توترات اجتماعية في الدار البيضاء، وهي غالبا الفضاء الأثير لديه لتحديد معالم الخريطة الاجتماعية الروائية، وتميزت بحملة قمع شرسة يمضي في مسارها شخصيات فاعلة وضحية تبحث عن عيش ممكن ولا يتاح لها في زمن استبدادي. انطلاقا من هوية مشتركة يصنع الكاتب هويات متعددة، منشطرة، بخطوط حكائية متنوعة، تتوازى، وتتقاطع، مرسومة ومتحركة بين واقع شاخص، معاصر، وآخر أبطاله وحوادثه في الماضي تنقلنا اليه بنية الحكاية المنغمسة في الاسطورةو الغراييبة، على خلاف الاول الذي يتم رصده من منظور واقعية حية بالإحالة إلى سياقات معلومة تاريخيا. لا بد أن القارئ ومن يقارب هذه الرواية خصوصا سيعنى ويسعى الى معرفة الخريطة الجغرافية للرواية، أين تقع بلاد نون، هذه، وسيجد بالفعل أسماء وأماكن حقيقية،. لكن، ما تلبث أن تلتبس وتتشابك بأخرى لا واقعية، شأن المحكيات المرتبطة بها، أي مختلقة،من بنات التخييل، والرواية أساسا جنس أدبي تخييلي وإن وجب أن تقف على قاعدة الواقع لانها فنه، ووجدت لتنقله وتعيد تصويزه وأناسيه من منظور المخيلة الروائية للكاتب، أو لا تكون. لذلك، فإن أحمد المديني، الذي قضى شوطا مهما في مساره السردي، وتجاوزه الآن، يحرص فى هذا العمل الاخير على إحلال الرواية فى موضعها الصحيح بوصفها تتكفل برؤية عالم حي ومعيش، وفي الوقت استبصارها ونظمها إيقاعا وألوانا وأصواتا وأساليب لى رؤيا مجازية، هكذا تكون بلاد تؤتي حقيقية واستعارة كذلك، أي أدبا.

الرواية نت