فصل من رواية "باردو وغلاف مجلة"

فصل من رواية "باردو وغلاف مجلة"

 الفصل الأول

“شهوة آرثور رامبو وجَسد بريجيت باردو”

“نجحت لأكون شاعرة كبيرة دون أن أكتب قصيدة واحدة في حياتي من خلال أنوثتي الفرنسية”.
( بريجيت باردو )

أصعد الدرج إلى غرفته العلوية العارية، أفتح الشباك على نهر “مُوز” ثمة مركب قديم يتهادى. هنا استمد قصيدته الأبهى “المركب السكران” ومطحنة لم يكن يعرف يوما أنها ستكون متحفاً خاصا به.
على مواقف الباص قصائد رامبو منقوشة على الجدران، يتسلى بها المنتظرون. بوهيمتي، أوفيليا، النائم في الوادي، شعراء السابعة، كيمياء الكلمة، المناولات الأولى، ملهاة العطش ..إلخ

“فادي عزام / رحلة الى قبر رامبو”

ـ 1 ـ
أظهرت الصورة المتخيلة المرسومة والمحكي عنها لأبوي البشر آدم وحواء ( ع ) وخصوصاً في رسومات رسامي عصر النهضة، أظهرتهما عاريين وليس لهما من ستر العورة سوى ورقة التوت.
وتلك الصورة هي في طبيعتها حالة إنسانية توازي تماما الولادة البشرية في عبارة “ربي كما خلقتني” وهي تصاحب النظرة الأولى للطفل الوليد من قبل القابلة المأذونة وأمه لحظة إبصاره لنور الحياة مغادراً عتمة رحم أمه.
الصورة ذاتها أسست مشاركة مع الكثير من الهواجس والأحاسيس الأولى التي لازمت محطات اليوم الانساني من الصباح الى فجر اليوم التالي. وهي نفسها ما ظلت ملازمة للملامح الأبدية لصورة آدم كما نراها في متخيل الأساطير وأغلفة الأناجيل أو لوحات فناني عصر النهضة لتكون تلك الصورة حاملة الايماءة الاولى بكل تفاصيل ما نحس به اليوم من صور الحزن الى ضوء الشهية والدمعة والإغراء الذي يصيب العيون ليحدث ما يبرر الفعل البشري في القصيدة او المناجاة او اي نشاط حياتي آخر بدءاً من سلطة الملك الى توسلات وادعية الفقراء.
عبر هذه المسيرة الارضية من الميتافيزيقيا الى سريالية اندريه بريتون عشنا ابدية الحياة العاقلة والوحيدة في منظومتنا الشمسية والمجرات التي اكتشفها تلسكوب هايل، ولا احد غيرنا سوى افتراضات ونبوءات وقصص من الخيال العلمي وغير هذا فالإنسان وحده في ساحة الضوء يسجل تفاصيل الحركة المقترنة بحس وعقل وتبشير نبي وقصيدة شاعر، ليسجل اللوح في تلك المسيرة ما كان يسكن رؤوس الحالمين وصناع الحلم وليرينا طوابير الحالمين وهم ينتظرون من صاحب الموهبة ليسجد ما يجيئهم في أطيافهم.
يوم وطأت قدماي ارصفة باريس لأول مرة حملت شجن كل أحلامي القديمة وأنا استعيد مشاهد كل الافلام الفرنسية التي منحت اكتافنا رعشة الصبا الغريبة التي تقودك الى شعور خفي أنك ستصل لمرحلة البلوغ غدا .
وأظن أن بريجيت باردو هي واحدة من صناع تلك الرغبة وذلك الاحساس.
لقد كانت حبة الفياغرا الانثوية قبل ان يصنع علماء الطب هذه الحبة ويحدثوا التحولات في تجديد الطاقة الذكورية والانتصاب للرجل .
إنها أشهى من الكاتوه بألف عطر. هكذا تخيلت مراهقتي الممثلة الفرنسية برجيت باردو، أكثر فاتنات السينما إغراء في ستينيات القرن الماضي والتي اكتشفها المخرج روجيه فأديم ثم تزوجها ليقول: “إن الدمى لن تصل في يومٍ ما لما تمنح هذه القطة من إغراء الفراش والصوت والنعاس في الفراش الدافئ”.
هذه النجمة التي شاخت الآن في سبعينيات عمرها قال لها شارل ديغول مرة: “إنك مدللة ووحدكِ من يشعرني برغبة كامنة تجعلني أرفع برج إيفل على أكتافي”.
لا أدري وأنا أعوم تحت أجفان باردو إن كانت هذه القطة الباريسية البيضاء قد قرأت آرثور رامبو فهو مثل نعومة خديها يمرر شهية الشعر بأنوثة نظرته الذكورية فأشعر أنها قرأته جيدا وربما قصيدته الشهيرة “المركب السكران” منحتها صورة للاشتياق والإغراء فتمنتها مشهدا لواحد من افلامها التي سجل فيه جسدها الشهوة الكبيرة لثلاثة ارباع ذكور الكرة الارضية.
أترك الشاعر الفرنسي وادير له ظهري وانا احصي في ملامح وجهه في تمثاله وسط مدينته شارلفيل وأذهب الى ملهمة شبابنا البعيد التي تعيش اليوم في خريف عزلة معتنية بالحيوانات الأليفة فقط “القطط، الكلاب، الفقمة” وهي تترك إلى الذكريات كل مشاويرها مع زمن الإغراء والأفلام الساخنة وشفاه ألن ديلون وجارلس برونسن وجان بول بلوموندو الذي لم يُخفِ رغبته بها ليكمل معها قبلته الطويلة حتى بعد انتهاء مشهدها السينمائي.
وربما جان بول سارتر ذاته كان يعنيها عندما كتب ان الوجود مع ناعمة مثل هذه يجعل سماء السرير بسعة نزواتنا والشهوة المنفلتة .
لهذا كانت سيمون دي بوفوار تنظر إليها من طرف الجفن وتقول: “هي مؤدية وأنا صانعة فلسفة. والفرق كبير بين هذا وذاك..!”.
انكفأت باردو في مكان منعزل تعيش عالم الوحدة وربما لا تريد أن تستعيد ما موجود في أرشيفها من أشرطة سينمائية للفتاة التي كانت في يوم ما توقظ في باريس ذكورتها وتؤثر على نفسية جيل بأكمله ليتمنى واحدة مثلها اكثر مما كانت رواية البؤساء تؤثر في الذاكرة الفرنسية بعدما قال جاك لانغ وزير الثقافة: “كان على فرنسا أن لا تضع رواية البؤساء في منهاجها الدراسي للمرحلة الثانوية إذا كانت برجيت باردو موجودة، فهذا الغزال الناعم يلهينا عن ألف رواية مثل بؤساء فكتور هيجو…!”.
لم تعد تذكر أحدا، لم تُعرِّف الصحافة عن حياتها الخاصة كثيراً.
أصدقاؤها المقربون سريون ولا يُعرف عنهم شيء،وكلما أرادت عدسة مصور الاقتراب من تجاعيد وجهها هددته باللجوء إلى القضاء والتعويض بملايين اليوروات..!
في آخر مدونات هذه القطة كتبت: “كنت أعطي لأشعر أني لذيذة بما فيه الكفاية!”.
علق آلن ديلون على تلك العبارة: “بل وتزيد على ذلك!”.
ربما رامبو في مقاس جمال الوجه أكثر جمالا من آلن ديلون ولكنه حتما لم يجد في زمنه قطة ساحرة له كإغراء انوثة برجيت باردو وهي تدون بسيرتها ولمعان صدرها الابيض شيئا من تأريخ فرنسا الثقافي في ستينات وسبعينات القرن الماضي .
وبين ديلون وباردو أتخيل وجه آرثر رامبو في زحمة مركب يعج بالبحارة الفاسدين في بحر يحتاج فيه البشر في ظل دوار البحر الى انثى وعصير برتقال كي لا يمنعه ضجر البحر ليمزق ملابسه فكان أن حصلوا على نظرة الشاعر وفتنته الموسيقية وشجاعته في الانتقال بين عيونهم دون ان ينالوا منه شيئا وهو في حالة الصحو والتحضير لكتابة قصيدة.
لهذا جعلتهما متقابلين “الشاعر والممثلة” في مواجهة اباحية القصيدة ” المركب السكران” وتخيّلت رامبو يلقي القصيدة وهو في حالة ثمالتها ونشوتها المفزعة بين وجوه البحارة القذرة فيما تتدرب برجيت باردو على حفظها بهدوء وعلى الرصيف تحت نافذة شقتها مغن اسباني اتى بشيء بعيد عن طقس الشاعر وممثلته عندما كان يغني اغنية اسبانية كتب كلماتها الشاعر القتيل غارسيا لوركا.
منذ التوليفة الاولى لأجواء النص أشعر بأن خدود باردو رسمت غيوما وردية بين اوردة الدم، سكنتها لذة خفية تمنت فيه أن تمتد عارية مع الشاعر وتعوضه عن كل الألم الذي حدث له في ضوضاء المركب وصخب البحارة. لم تصغِ الى الغجري الذي ينشد حلم لوركا وتركته وحيدا تحت مطر باريس وحملت صبي شارلفيل الى الفراش.. ومسحت قميصه بشهية شفتيها وكأنها تكويه بغرام لحظتها معه حتى تنسيه ما حدث هناك .
قربت فمها من اذنيْ الشاعر وهمست له بكلمات المقطع الاول من القصيدة.
فتح عينيه وقد اطربه الالقاء الانثوي، دفن رأسه بين نهديها وهمس:
اكمليها كلها باللغة الفرنسية الأم، لقد خرب جماليتها المترجمون، فراحت تبعثر رعشة شفتها بين كلمات القصيدة وهو تقول :
“بينما كنت أنحدر في أنهار راكدة
لم أعد أحسّ بي أطلاقاً منقاداً بالملاحين
هنود حمر صخّابون جعلوا منهم أهدافاً
بعد أن سمّروهم عراة على أعمدة الألوان”.
أهرب من فعل القصيدة على جسد القطة، وأبعد نعومة الذكورة عن كريستال الانوثة، وأنسى أني جئت لأرى ما ابقى المركب من ذاكرة تحتفي بمنجزها فرنسا وأسمع احدهم في احدى محاضرات الشعر عما طبعته دار غاليمار من ثقافة فرنسية طول عمرها الرصين ويقول : “فرنسا برامبو تستكمل وقائعها الحسية التي كادت تفقدها في زنازين سجن الباستيل ومقصلة ماري انطوانيت وانهيار خط ماجينو وتظاهرات طلبة 1968”.
في ذات الفترة احتفت باردو بأكثر افلامها اثارة واقترح عمدة شارفيل إقامة نصب لرامبو .
في ستينات القرن الماضي كانت نساء باريس يراقبن غرور هذه القطة ويحاولن تقليدها ،إلا أن أي واحدة منهن لم تنجح ،لقد صنعها روجيه فاديم في فيلم “وخلق الله المرأة” ثم تركها تبتكر أداءها بخفة ورشاقة واغراء ورومانسية لم تظهرها أية إمرأة قبلها ،فقد كانت تفعل الشجار في أمواج صدرها وتمارس فنا بريئا ومغريا في التعامل مع اللقطة السينمائية عندما يكون أمامها ولا ويريد أن يفعل معها شيئا ..
تركت كل هذا الزمن الشهي لأن الشباب لن يكون أبدياً مع صاحبه لهذا أرادت أن تملأ عزلتها بأنوثة أخرى .هي أنوثة القطط فأسست لهذه الحيوانات الأليفة جمعية وكذلك فعلت الشيء ذاته مع الفقمة والثعالب والكلاب ،وتقول :طالما لبست فرو الثعالب لأجلب الدفء لأحدٍ يقول: “إنه مغرم بي . الآن على الثعالب أن تلبسني وأنا اشعر بالندم لموتها من أجل فروها!”.
أعيش لحظة الافتتان بذكرياتها، وأمضي في شهية الروي عن امرأة اتمنى جمعها في لحظة مشتعلة مع شاعر على حرير وسادة واحدة .
ولكي أستطيع أن انسج شوق حكايتي لابد أن تكون هناك تواريخ تعرفني أنا بتلك المرأة لربط خيط حرير الورد بين شفتي وشفتيها ومع شفاه الشاعر “رامبو” أيضا.
كانت بريجيت باردو زمنا مهمّاً في أزمنة القرن العشرين، انه العصر الذهبي المصنوع بفتنة نساء لن تنجب مثلهن فرنسا مرة أخرى “بريجيت باردو، كاترين دينوف ،إيزابيل ادجاني، صوفي مارسو، ميراي ماثيو، إديث بياف ،فرانسوا ساغان، سيمون دي بوفوار ،سيمون سنوريه” وسواهن ممن صنعن في أنثوية الأرض حسا رائعا لصناعة لهفة الرجل الجديدة في عصر ولدت فيه شهوات أخرى غير الجمال والإغراء ،شهوات فيتنام والحربين العالميتين، وحرب الكوريتين، وثورات التحرر، وما أتى في معاطف الحروب القصيرة والطويلة ..!
أغادر سيرة القطط وألجأ الى سيرة الشاعر، فأجده مغامرا وحالما وجريئا وعنيدا حتى في رمقه الأخير .
أقبع في غرفة فندق يملكه تونسي في منطقة محطة قطار “نورد باريس” وافتح تلك الترجمة التي اعجبتني كثيرا لخليل خوري وهو يترجم المركب السكران، ولكي لا أخضع لشهية باردو حين تلقيها في لحظة تعري على سرير الشاعر، أحفظها أنا، وأسرح في استذكار متعنا في شباب المقاهي حين قرأني رامبو لأول مرة ونحن نرتدي قبعات السريالية والوجودية ومعاطف السياب والبياتي وسعدي.
هو ينحدر في أنهار راكدة، أنت تنحدر في شهية الضوء وعتمة انزواءاتنا في غرف بيوتنا الطينية مع متعة النص الجديد الذي يفاجئك بمساحة شاسعة من الحرية والخيال والجمل الجديدة . لتعلن ان هذا النص الذي يتحدث بفتنة الصورة الحسية كالتي تقول “من رقة الحس ضيعت أيامي” هو نص تفاعلي جديد في مستوى ما نتذوق ونستوعب بعدما كانت حنجرة ام كلثوم ونجاة وعبد الحليم وزهور حسين وفيروز تسيطر على الحس العميق الذي نمتلكه.
وهكذا يسرح بي المركب في غرفة نصف مضاءة فتتخيل نهر المدينة “الفرات” وقد جلس على شطّه شابان في الصوب الثاني للمدينة وقرب نادي المعلمين وقررا التخلص من حياتها غرقا وانتحارا “جواد الازرقي، ومالك ــ كان ابوه صاحب عربة باقلاء في شارع الجمهورية في مدينة الناصرية ــ 360 كم جنوب العاصمة بغداد”. وكانا سوية يحفظان قصيدة صبي شارلفيل هذه على ظهر قلب .
صورة موتهما أتخيلها الآن حدثت في لحظتها الدرامية على وقيعة المقطع الثاني من القصيدة وحتما حين قررا ذلك كان اليأس والسأم والتقيؤ قد وصل عندهما الى مرحلة القرار الذي جعلهما يرميان بنفسيهما في النهر في التوقيت ذاته أي ان الاول لم يرمِ جسده ليتبعه الثاني كما فعل طاغور في قصيدته حين تحدث عن كاهن رمى سواري الماس في النهر واحداً تلو الاخرى .
هذا المقطع الذي تجاهلته بريجيت باردو في لهفتها مع الشاعر على سرير اللحظة النارية واكتفت لتحفظ عن ظهر قلب المقطع الأول وكأنها تسجل مع عذوبة نظرة وفم وصدر وافخاذ الشاعر وقائع أن تكون اللحظة الانسانية اثناء طقوس غرام الشعر هي اللحظة الاكثر قدرة على تنويم كل انشطة العقل وتجعلنا ننساق الى ميكانيكية الجسد في حركته فوق السرير صعوداً ونزولاً.
“كنت غافلاً عن جميع الطاقم ،حمّال حنطة فلاماندية أم أقطان انكليزية، بانتهاء بحارتي انتهت تلك الضوضاء ،وتركتني الأنهر أنحدر على هواي”.
وحدي في الغرفة اسبح في مشاعر روحية تصنع ما تريده في ابتكار شبق افريقي يطالع نظرة الشاعر الى ما حوله من البحارة وهو في غيبوبة تتراوح بين اللذة والاستمناء والألم الاحمر .
أهرب من قدر الشاعر مع القراصنة وأتخيل ما تحت عينيه من ملائكة يفترضهم هو بالرغم من انه في كل قصائده بدا ملحدا وشيطانيا في بعض الاحيان .
أتكور في زاوية سريري في الفندق وأسال إن كان القطار يذهب الى الشمال الفرنسي واقليم “شامباني أردين” حيث مدينة شارلفيل واحدة من بلدياته، فكان التونسي صاحب فندق الثلاث نجوم، أنه طول ثلاثين عاما من حياته في فرنسا لم يسمع بشارلفيل ولا بآرثر رامبو، لكن ما ان نطقت إسم المدينة الى موظفة بيع التذاكر في محطة القطار حتى ابتسمت وقالت: ذاهب لترى آرثور رامبو .؟
قلت: نعم ولكي أعرف ان كانت لحظاته مع بريجيت باردو ساخنة وشهية واسطورية ايضا.
ابتسمت وقد ملأ الاحمرار اللذيذ خديها وقالت :ما الذي اتى بهذا الى ذاك.؟
قلت: احلامي القديمة.
قالت وقد رأيتُ اطياف هذه الاحلام تمر سريعا وهي تستعرض امام عينيها شهوات تواريخ اور والجنوب وغرام المعدان وضجر المقاهي وغناء البارات وقالت : أنت عراقي .
قلت: نعم .
قالت: والحروب عندكم مثل اغاني الاذاعة تبدؤون بها صباحا وتغفون ليلا على موسيقاها .؟
قلت: وكنت احد جنودها .
قالت: انا اتمنى ليلة مع جندي .هل تحققها لي .؟
ابتسمت وقلت: حتما حين سأعود امنح رغبتك ليلة من جسدي المكسو بغبار أور .
قالت: ستتفاجأ، أنا اسمي بريجيت ايضا، ولكني بريجيت دومنيك .اصلي من مرسيليا.
قلت: وانا اشتهي واحلم ان اغفو بين نهدي امرأة ولدت على ساحل البحر.
ابتسمت وقالت: سأنتظرك بلهفة .
قلت: وسأعود بلهفة….!
أقطع التذكرة واعود الى الفندق وانا اهتف بوجه صاحبه لقد وجدت من يعرف شارفيل وفوق هذا يخبئني في حرارة صدره.
ضحك وقال :هنيئا لك، ثلاثون عاما ولا فرنسية ترضى لتخبئني حتى في جيب معطفها.
وأنا أنتظر صباح السفر الى آردين، أعيد تخيل حياة الشاعر وفق سيناريو أكتبهُ أنا وأبدا بكتابته منذ لحظة عودتي الى غرفتي بانتظار الفجر الذاهب الى شارفيل، فلم يسكنني نعاس التهيؤ للسفر بل شمرت عن رغبة التخيل المفترض لتلك العلاقة الساخنة بين الممثلة والشاعر وحتى ابدأ، ترتعش بي يدي مفردة أعيد اصولها الى ليل الحرب على ربيئة جبل فوق أوراس والشتاء ينفد الى معطفك الروماني بسكاكين الثلج .
هناك عندما كان الموت الشقيق التوأم لشهواتنا ،وعلى جدران الربيئة الصغيرة كانت صور الممثلات تضيء بلهفة عشق تلك الخاطرة التي تخترعها على شكل رسالة وتبعث بها ببريد الريح الى ممثلات وملكات ومطربات يسكنَّ مدن العالم البعيدة، وربما بريجيت باردو كانت من بعض شهيتكَ ايها الجندي الذي تمنت موظفة التذاكر في محطة نورد باريس ان تشم كل غبار اور والوركاء واكد وظهيرة صيف مدينتكَ الناصرية.
أعود الى جمال الانثى وتأثيره في هذا الليل فأتخيل صورة الجمال التي يعتبرها الاطباء والسياسيون بعض هواجس الخلاص وربما بريجيت باردو وغيرها ساهمت في التقليل من اسى ما حملته بنادق القرن العشرين من مآسٍ للشعوب الكادحة والفقيرة التي رأت من سحر السينما تعويضا عمّا يلحقها من اسى واضطهاد من حكامها وهم يريدون ان يحولوا الناس الى دمى للمال والتصفيق والانحناء امام التيجان، حد الذي وصل بأدولف هتلر أن يبعث برسالة الى غنتروب وزير اعلامه ليقول :ابحث عن واحدة بساقين تلتهبان اغراء لتنسيَ جنودنا البرد الروسي الذي غرقنا فيه كما غرق نابليون قبلنا .
وذات العبارة كان ديغول يكررها وهو يتابع هذه القطة المدللة في ادائها الفاحش :لو كنت موجودة في الحرب لخففت كثيرا على الفرنسيين ألم سقوط باريس بيد الألمان ،وربما صدركِ هذا قوى كثيرا من ركائز خطنا الدفاعي ماجينو وسوف يصمد طويلا امام مدرعات البانزر .!
الآن لم تصمد بريجيت باردو امام مدرعات الزمن ،تهدل كل شيء فيها إلا رغبتها بحفظ كل قصائد رامبو وجعل السرير غلافا لمودتها معه، ولكن لم يبق من طعم تلك اللذة سوى صدى دافئ يتردد بين شفتي ألان ديلون :خذني الى نارك لتعلمني كيف احترق بشهوة الورد للرجل المميز .!
في اخر صورة لها بدت العجوز بريجيت باردو متشائمة مما اصابها ،متوترة وعصبية المزاج، ويقال انها رفعت كل المرايا من جدران بيتها .!
لكنها مع ما اعطت وسحرت وابدعت تبقى تحمل لذة الذكرى ودهشتها ،وربما يسجل لها في تاريخ الانوثة :انها واحدة من القلائل اللائي حرّكْنَ الحلم والشهوة في اجيال لا تحصى من القطب الشمالي حتى مدغشقر..!
حضر النعاس الى اجفاني .
صاحب الفندق شخيره مسموع بتعب رجل مهاجر، قاطعة التذاكر تمددت على سريرها بثوب نوم ابيض شفاف وهي تتخيل اليوم الذي سيكون فيها السومري داخل الكهف .
رامبو غفا ايضا في مؤخرة سفينته التي لم تصل ميناء عدن بعد .فيما بريجيت باردو، شربت اخر كأس من جعتها البافارية المفضلة، واطعمتْ قطتين وكلباً يسكنان معها في الشقة .
تمددت من دون شخير ذهبت بصدرها الشائخ لفم الشاعر…….!
والآن عند حواف موسيقى شخير الرجل أستعيد بعض ما كان في نشوة اللحظات الاولى .
عندما أتت اشعار رامبو الينا من خلال ثلاثة كتب، وشعرنا بشيء من الخجل ونحن نضعها في مكتبتنا الصغيرة في مدرسة تقع في عمق الاهوار، كان الاول بترجمة الشاعر خليل خوري، والثاني في فصل لكتاب قلعة اكسل لإدموند ويلسون بترجمة لجبرا ابراهيم جبرا، والثالث في كتيب لمؤلف لبناني اظن أسمه سمير الحاج شاهين .
ومنذ فصل في الجحيم والتي سرقت واحدة من قصصي تسمى “فتاة الاستعلامات” تلك الجملة التي ابتدأت بها القصيدة والتي تقول : ذات مساء وجدت الجمال مرا فجدفت اليه .
سكنني هاجس الشاعر وروحه وقوته، وكان بعضنا يعتبره مفتاحا لسارتر لاكتشاف فلسفته الوجودية، فيما كان هناك معلم طلق زوجته منذ زمن قد قال لنا : خدود رامبو ومغامراته مع فيرلين تصلح لتكون عرسا ثانيا.
كنا نضحك ونحاول أن نتخيل هذا المركب المترنح هو ذاته “البلم” الذي يأتي بنا ثملا من نادي الموظفين في مدينة الجبايش كل ليلة جمعة. وكنا نمزح ونغني في طريق العودة : عند رامبو مركبٌ سكران، وعند معلمي مدرسة البواسل بلمٌ سكران، وخذ الفرق بينهما واعرضه امام برج ايفل، مركبنا لا يشتريه أحد، ومركب رامبو تشتريه كل الدنيا.
في ذلك الزمن سكنني الاحساس أن هذا الشاعر هو لصيق في المودة مع الممثلة التي يتعرى خيالي معها كل ليلة “بريجيت باردو”.
عاشت قصائد رامبو تصنع النشوة، وقرأها شغاتي ايضا عامل الخدمة في مدرستنا الذي علمته تذوق الشعر، فلم تُثِرْ فيه الحماس الذي كانت تمنحهُ اياه قصائد السياب ومحمود درويش، وكان يُعلّل ذلك بأن عللهم اقرب اليه من علة هذا “الحلو” الفرنسي.
أتذكر الآن جملته الجميلة “الحلو الفرنسي” وأنا اقف امام الشاعر واتمنى لو أن شغاتي الان على قيد الحياة لأرسلت اليه دعوة فيزا “شنكن” ويجيء الى هنا ويعرض ” زورقه ” امام برج ايفل، فيما اهل شارفيل سيعرضون مركب شاعرهم، وربما بعد الذي حدث للأهوار من الويلات والتجفيف وتسليط الضوء من انها كانت المرسى الاول الذي مشت منه سفينة نوح، حتما سيرمون مركب رامبو بعيدا، ويشترون مركب شغاتي…….!
أضحك في سري، ويخبرني صديق وهو يقرأ هذا السيناريو تحت اجفاني ويقول :لن يشترون لا هذا ولا ذاك .
قلت ما يشترون .؟
قال : سفينة تايتانيك…
انتبهت الى كلمة صديقي، واستعرضت الفيلم الذي شاهدته قبل أيام في احد دور السينما الباريسية، وصحت متعجبا في وجه صديقي :هل ترى معي، أن ملامح بطل الفيلم “ليوناردو دي كابريو” تشبه تماما ملامح رامبو .
ابتسم وقال: نعم . ولكنها لاتشبه ملامح شغاتي موظف الخدمة في مدرستنا…….!

ـــــــــــــــ
الرواية صادرة عن دار نينوى في دمشق 2016م.
كاتب وروائيّ عراقيّ
الرواية نت

22 Comments

  1. Simply desire to say your article is as astounding.
    The clarity on your post is just cool and that i could think you’re an expert in this subject.
    Well with your permission let me to seize your feed to stay updated with drawing close post.

    Thanks 1,000,000 and please continue the gratifying work.

  2. … [Trackback]

    […] Read More on|Read More|Find More Informations here|Here you will find 19529 more Informations|Infos to that Topic: alriwaya.net/فصل-من-رواية-باردو-وغلاف-مجلة/ […]

  3. … [Trackback]

    […] Find More on|Find More|Find More Informations here|There you can find 87554 more Informations|Informations on that Topic: alriwaya.net/فصل-من-رواية-باردو-وغلاف-مجلة/ […]

  4. … [Trackback]

    […] Read More on|Read More|Read More Informations here|Here you will find 13824 additional Informations|Infos to that Topic: alriwaya.net/فصل-من-رواية-باردو-وغلاف-مجلة/ […]

  5. … [Trackback]

    […] Read More here|Read More|Read More Informations here|There you will find 58800 more Informations|Infos on that Topic: alriwaya.net/فصل-من-رواية-باردو-وغلاف-مجلة/ […]

  6. … [Trackback]

    […] Read More on|Read More|Read More Infos here|Here you can find 62796 more Infos|Informations on that Topic: alriwaya.net/فصل-من-رواية-باردو-وغلاف-مجلة/ […]

  7. … [Trackback]

    […] Read More on|Read More|Find More Infos here|Here you can find 82620 more Infos|Infos on that Topic: alriwaya.net/فصل-من-رواية-باردو-وغلاف-مجلة/ […]

  8. … [Trackback]

    […] Find More on|Find More|Read More Infos here|Here you will find 34100 additional Infos|Infos to that Topic: alriwaya.net/فصل-من-رواية-باردو-وغلاف-مجلة/ […]

  9. … [Trackback]

    […] Read More on|Read More|Find More Informations here|Here you can find 72901 additional Informations|Informations on that Topic: alriwaya.net/فصل-من-رواية-باردو-وغلاف-مجلة/ […]

  10. … [Trackback]

    […] Find More on|Find More|Find More Infos here|There you will find 90992 additional Infos|Infos on that Topic: alriwaya.net/فصل-من-رواية-باردو-وغلاف-مجلة/ […]

  11. … [Trackback]

    […] Find More here|Find More|Read More Infos here|Here you will find 13243 more Infos|Infos to that Topic: alriwaya.net/فصل-من-رواية-باردو-وغلاف-مجلة/ […]

  12. … [Trackback]

    […] Find More here|Find More|Read More Informations here|Here you will find 93189 more Informations|Infos on that Topic: alriwaya.net/فصل-من-رواية-باردو-وغلاف-مجلة/ […]

  13. … [Trackback]

    […] Read More here|Read More|Read More Infos here|Here you will find 78491 additional Infos|Infos on that Topic: alriwaya.net/فصل-من-رواية-باردو-وغلاف-مجلة/ […]

  14. … [Trackback]

    […] Read More here|Read More|Find More Informations here|There you will find 54241 additional Informations|Informations on that Topic: alriwaya.net/فصل-من-رواية-باردو-وغلاف-مجلة/ […]

  15. … [Trackback]

    […] Find More on|Find More|Find More Infos here|There you can find 31566 more Infos|Informations to that Topic: alriwaya.net/فصل-من-رواية-باردو-وغلاف-مجلة/ […]

  16. … [Trackback]

    […] Find More here|Find More|Read More Informations here|Here you will find 81926 more Informations|Informations on that Topic: alriwaya.net/فصل-من-رواية-باردو-وغلاف-مجلة/ […]

  17. … [Trackback]

    […] Read More here|Read More|Read More Informations here|There you can find 28363 more Informations|Informations to that Topic: alriwaya.net/فصل-من-رواية-باردو-وغلاف-مجلة/ […]

  18. … [Trackback]

    […] Find More on|Find More|Read More Informations here|There you can find 76378 additional Informations|Infos on that Topic: alriwaya.net/فصل-من-رواية-باردو-وغلاف-مجلة/ […]

  19. … [Trackback]

    […] Read More here|Read More|Read More Informations here|There you will find 15745 more Informations|Informations to that Topic: alriwaya.net/فصل-من-رواية-باردو-وغلاف-مجلة/ […]

Comments are closed.