سبتمبر 22, 2018
  • سبتمبر 22, 2018
  • Home
  • حوارات
  • سيرجيو راميريز: الحب والموت والجنون والسلطة موضوعات خالدة في الأدب
ديسمبر 28, 2017

سيرجيو راميريز: الحب والموت والجنون والسلطة موضوعات خالدة في الأدب لويزا بوليدو

By heysem1@hotmail.com 0 2 Views

من المفارقة أن يقول الكاتب النيكاراغوي الشهير سيرجيو راميريز إنه «فقد الرغبة في الانخراط في السياسة»، في الوقت نفسه التي تظل فيه السياسة واحدة من بواعث شغفه كروائي، بل لقد اشتهر على مستوى العالم بتخصيصه جزءاً كبيراً من أعماله الغزيرة لتناول مسألة السلطة ومن يمتلكونها وببراعة وبشكل تفصيلي من خلال شخصيات تشبه بوجه عام القادة التقليديين لأميركا اللاتينية.

وقد يصلح تاريخ راميريز أن يكون قالباً لشخصية من شخصيات رواياته، فقد كان في عام 1979 من الشخصيات الرئيسية المشاركة في ثورة الجبهة الساندينية للتحرير الوطني التي انتهت بإنتاج واحد من أسوأ الأنظمة الديكتاتورية الاستبدادية في تاريخ أميركا اللاتينية. وتم انتخابه في عام 1984 كنائب لرئيس البلاد، لكن بعد بضع سنوات ترك رفاقه، ومن بينهم دانييل أورتيغا، الذي شغل منصب رئيس نيكاراغوا لفترة طويلة، احتجاجاً على هوسهم بالسلطة. ولم يكن راميريز مخطئاً في النأي بنفسه، حيث تعد نيكاراغوا اليوم دولة يحكمها نظام استبدادي، ويعد هذا الكاتب واحداً من أهم وأبرز منتقدي هذا النظام.

وقد تم تكريم راميريز مؤخراً وهو في الخامسة والسبعين من العمر بمنحه جائزة «ثيرفانتس» للآداب، والتي تعادل في مكانتها جائزة نوبل ولكن في الأدب الإسباني، وذلك عن مجمل أعماله التي تزيد على إحدى عشرة رواية، ومجموعة متنوعة من القصص القصيرة، والمقالات، التي كتبها من أعماق روحه.

وتعد أحدث رواياته هذا العام، التي تحمل اسم «لا أحد يصرخ منادياً علي»، تحليلا لوضع السلطة في نيكاراغوا. تحدث راميريز من الاستوديو الخاص به في نيكاراغوا إلى صحيفة «الشرق الأوسط» في إطار حوار «أدخل على نفسه السعادة لأنه يقربه من الشرق الأوسط» كما قال.




> تم ترجمة بعض أعمالك إلى اللغة العربية، هل سنحت لك فرصة للتفاعل مع قراء العالم العربي؟

– للأسف لم يحدث هذا حقاً، فعلاقتي الأدبية بالشرق الأوسط محدودة من وجهة نظري، وأنا أرى حالياً أعمالا لي مترجمة إلى اللغة الفارسية دون علمي. إنه لعار علي لأنني معجب حقاً بهذه المنطقة من العالم ليس فقط بسبب تاريخها أو ناسها، بل بسبب معاناتها. لقد كنت قريباً جداً معنوياً من دول الشرق الأوسط، لكنني لم أسافر يوماً إلى المنطقة.

> هل استخدمت أية إحالات إلى الأدب العربي في أعمالك؟

– لقد قرأت لبعض الكتّاب؛ وهناك رواية أعجبتني للغاية من تأليف كاتب جزائري من منظور شقيق الضحية، وتم نشرها في فرنسا. إن تقنية توظيف الأدب داخل الأدب شيء يذهلني، حيث تروي شخصية في الرواية، وهو شقيق الجزائري القتيل، قصة شقيقه من منظورها. إنها رواية رائعة، وهي آخر عمل أتذكره من الأعمال التي قرأتها.

> إنك أول كاتب من نيكاراغوا يحصل على جائزة «ثيرفانتس». ما الانطباعات الأولى التي شعرت بها في لحظة الفوز؟

– عند معرفتي بفوزي بجائزة بهذه الأهمية مررت بلحظة نور، وبحالة من عدم التصديق، حيث أخذت أتساءل عما إذا كان هذا الأمر حقيقياً أم لا؛ وكان التساؤل الشهير الذي يخطر ببالي هو هل أنا أحلم أم لا، وهذا ما أسميه الشعور بالنور. لا أشعر بالحرج بسبب كبر سني، فأنا كاتب في الخامسة والسبعين من العمر، ومسيرتي المهنية ورائي. هل فوجئت حين منحوني جائزة؟ بالتأكيد فغير ذلك ادعاء. لم يفاجئني هذا فحسب، بل وضعني في حالة من الذهول وعدم التصديق.

> ما الذي تمثله لك هذه الجائزة ككاتب؟

– لقد كانت بمثابة حافز لي، لا نهاية الطريق كما قد تظنين. قد تعتقدين أن بحصولي على جائزة «ثيرفانتس» والعائد المالي سوف أتوقف عن الكتابة وأتمتع بالمال، لكن على العكس من ذلك أشعر بالدافع والرغبة في الاستمرار ومواصلة العمل. لطالما رأيت أن حياة الكاتب لن تنتهي أبداً إلا بموته، وأن المرء يستطيع الكتابة حتى آخر يوم في حياته إذا ظلت رأسه على كتفيه، وهذا ما آمل أن أظل أتمتع به. لذلك دائماً لدي مشروعات أدبية كثيرة. بمجرد مرور هذه العاصفة، التي أربكت إيقاع حياتي المعتاد، آمل أن أعود إلى الاستوديو الخاص بي، وأعمل كل صباح بكل انضباط ودأب كما كنت أفعل حتى أواصل الكتابة والإبداع.





> ما أهمية الجوائز الأدبية في رأيك؟

– أعتقد أن الجوائز تمثل حافزاً بالنسبة إلى الكاتب. أحب وجود الجوائز؛ فأنا أعتقد أنها مهمة بالنسبة للشباب بوجه خاص، لأن فوز كاتب شاب غير مشهور فجأة بجائزة أدبية يفتح أمامه الباب لدخول عالم الجمهور؛ وهذا هو أهم شيء لأنه لا توجد كتابة من دون وجود جمهور.

> تعد السلطة من الموضوعات الأساسية التي تظهر في أعمالك الأدبية، ما السبب وراء ذلك؟

– عندما تحدثت عن تلك الأمور مع غابرييل غارسيا ماركيز، قال لي إن هناك موضوعين أبديين في الأدب هما الحب والموت، وأنا أضيف إليهما الجنون والسلطة؛ لأنها أمور لا تفنى أو تختفي. تتغير الحضارات، وننتقل من عصر الصناعة إلى العصر الرقمي، ومن العصور الوسطى إلى أول كتاب يتم تأليفه في منطقة الرافدين، ومع ذلك الشغف نفسه لا يتغير. تحتوي السلطة في قلبها على الجنون، وهذا ما أقرأه في أعمال سوفوكليس وشكسبير، فجنون السلطة، والتوق إليها هو ما كان يسيطر على ليدي ماكبث، وهذا أيضاً واضح طوال تاريخ أميركا اللاتينية.

لا يزال التقليد الخاص بالقائد القوي هو أكثر أشكال السلطة زيفاً المتجذرة في الطبيعة الريفية لمجتمعاتنا. أشعر بشغف تجاه النظر إلى السلطة بوصفها تعبيراً عما نعايشه من شذوذ؛ فالسلطة بشكلها الحالي أمر غير طبيعي، والسلطة الطبيعية هي تلك التي ترتكز على مؤسسات قوية راسخة شفافة.

ندرك في أميركا اللاتينية أن العكس هو الصحيح؛ فأنا أرى ممارسة السلطة بشكل غير طبيعي، وهذا ما يثير اهتمامي للأسف بصفتي روائياً؛ فأنا كمواطن أشعر بالقلق، وكروائي أشهر بالذهول لأنه إذا لم يكن لهذا الشكل من السلطة وجود، لكننا اضطررنا إلى البحث عن موضوعات أخرى في كتاباتنا، فقد كنا سنصبح حينها دولاً مختلفة تماماً.

> لقد كنت أحد المشاركين الأساسيين في ثورة الجبهة الساندينية، ثم أصبحت نائب رئيس نيكاراغوا، هل تشعر أنك تحررت من السياسة، أو حكومة الرئيس دانييل أورتيغا؟

– لقد ابتعدت عن هذا الطريق الذي اتخذته الثورة بمجرد خسارتنا للسلطة عام 1990، بسبب الطريقة البدائية التي أرادوا اتباعها للعودة إلى السلطة مقوضين بذلك الديمقراطية التي صنعناها بأنفسنا، اقتنعت أنه ليست السياسة هي ما تحررت من أوهامها، فقد كان ينبغي أن تظل السياسة وظيفة نبيلة غير أساسية في جمهورية أفلاطون، لكن حالياً في القرن الواحد والعشرين لا توجد ثقة في السياسة، خاصة بين صفوف الشباب الذين لا يصدقون السياسيين، ويرون أنهم منفصلون تماماً عنهم. إنهم لا يريدون أن تكون لهم أي صلة بالسياسة. أرى أن هذا أمر فظيع ويؤثر سلباً على الديمقراطية لأنه يلغي إمكانية حدوث أي تغير من خلال الأجيال الجديدة وهو أمر ضروري في كل مناحي الحياة خاصة في مجال السياسة.

> إلى جانب كونك كاتبا عميقا، لقد كنت سعيد الحظ لمصادقتك شخصيات أدبية عظيمة في أميركا اللاتينية. ما الذي تعلمته منهم؟

– لقد كنت محظوظاً بقربي من آبائي الروحيين في مجال الأدب. يقول بعض الكتّاب الشباب إنني الجسر الذي يربط بين العظماء وبينهم، وأنا أحب القيام بهذا الدور. لقد كنت قريباً جداً من غابو (غابرييل غارسيا ماركيز)، وكارلوس فوينتس، وخوليو كورتاثر، وما زلت مقرباً جداً من ماريو فارغاس يوسا. لقد كان من حسن حظي أن أتعرف بهم، لكن الأهم من ذلك أن أقرأ لهم قبل معرفتي الشخصية بهم، وأعرف الكثير عن أسرارهم في عالم الأدب. الجدير بالذكر أنهم لا ينتمون إلى مدرسة أدبية واحدة، بل يستخدم كل واحد منهم آليات وأساليب متنوعة ومختلفة عن الآخر.

لقد تأثرت بالعمق الذي يوظف به كارلوس فوينتس تاريخ المكسيك في أعماله الأدبية، وبآليات السرد الخاصة بفارغاس يوسا، التي كانت جديدة ومبدعة تماماً بالنسبة لي، وبالجرأة الأدبية لخوليو كورتاثر، التي كانت تجعله يسخر من كل شيء، ويروج لعالم فوضوي في روايته «الحجلة»، التي كانت من أبرز الأعمال الأدبية بالنسبة لجيلي، وأخيرا بالعالم الرائع المختزل الذي يرسمه غابرييل ماركيز، الذي كان بالنسبة لي الأكثر إبهاراً مقارنة بهم جميعاً، وكان من المستحيل التأثر بغارسيا ماركيز دون تقليده ومحاكاته، فقد كان أسلوبه فريداً متميزاً.

> كيف كان شكل علاقة الصداقة بينك وبين غارسيا ماركيز؟

– لقد كانت علاقة مسلية فقد كنا نستطيع التحدث معاً عن أي موضوع. لقد كان يحفظ غابو كل الأغاني والقصص الشعبية في العالم، وكل قصائد روبين دارييو، عن ظهر قلب. لقد كان متابعاً للأدب، وقارئا نهما لا يكلّ ولا يمل.

> لديك إنتاج غزير مبهر من الأعمال الأدبية، فقد بدأت الكتابة وأنت في الرابعة عشرة من العمر. إذا أردت ترشيح كتاب من كتبك لقراءته فما هو ذلك الكتاب؟

– سوف أبدأ بترشيح رواية «العقاب الإلهي»، التي كتبتها عام 1988، إذ يمكنني القول إنها العمل الذي مثل بداية نضجي الأدبي لأنني في تلك اللحظة كنت أشعر أني قد أصبحت متمكنا من أدواتي؛ إنها تروي قصة قاتل متسلسل.

> ما العمل الذي تشعر بالندم لتأليفه؟

– أندم على الأعمال الأولى التي كتبتها، فقد كنت آنذاك كاتباً مرتبكاً، لكن سيكون ذلك مثل الندم على ولادتي وخروجي إلى الحياة؛ فالمرء ينضج ويخوض تجارب من خلال تلك الأعمال، لذا على العكس من ذلك ينبغي أن تكون تلك الأعمال هي المحببة إلى نفسي حقاً.

> ما مصدر إلهامك؟

– أجد الإلهام في العالم المحيط بي، وفيما أراه وأتذكره. أعتقد أن فترة الطفولة هي نبع الإلهام الأول بالنسبة للكاتب، حيث تكون الطفولة مفيدة حين تكون منسية، فتظهر بشكل آخر، ولا يعد من الممكن التمييز بين ما إذا كانت من وحي الخيال أم من الواقع. المنطقة الساحرة لا تكون واقعية. المناخ الاجتماعي والسياسي، الذي نشأت فيه، ساعدني على رؤية العالم، وأميركا اللاتينية واكتشفت فيه قدرتي على الملاحظة التي لولاها لما كان الأدب موجوداً. الفضول والاهتمام بالتفاصيل من الأمور الضرورية؛ فالأدب لا يتشكل من الأمور العامة بل من التفاصيل والأمور الخاصة؛ فكل ذلك يشكل العالم الموجود داخل عقل الكاتب.

> ما الذي تعكف على كتابته في الوقت الحالي؟

– لدي عدد من الخيارات المتعلقة بكتابة رواية، وربما أبدأ العمل على بلورة بعض أفكار القصص. لا أحب أن أترك القصة لأن تلك هي الطريقة التي تعلمت الكتابة بها؛ ففي البداية أردت أن أكون مجرد راوٍ، لكن من المؤكد أني سأنشر كتاباً جديداً.

> ما الكلمة الإسبانية المفضلة لك؟

– إنها كلمة مستخدمة فقط في نيكاراغوا وهي «كابانغا»، أي الحنين إلى الحب، فمثلا عندما يعاني رجل من هجر امرأة له، ويستسلم للحزن، يقال إن تلك الكلمة هي أدق وصف لحالته. إنها كلمة من أصل أفريقي، فقد بحثت في الأمر، لكنها تستخدم أيضاً للإشارة إلى الحنين إلى كل شيء. كذلك هناك كلمة أخرى أحبها، وهي كلمة «إنغريمو»، وهي تنتمي إلى اللغة الإسبانية في العصر الذهبي، وتعني الوحدة المطلقة أي أن عثور المرء على ذاته في العالم مرتبط بالبقاء وحيداً في العالم.

عن صحيفة الشرق الأوسط