ديسمبر 15, 2018
  • ديسمبر 15, 2018
نوفمبر 3, 2018

“زمن النمرود”.. الرواية التي آلمتني وأكسبتني وعياً مختلفاً الحبيب السائح *

By 0 284 Views

ما لا يعرفه كثير من المهتمين بالشأن الروائي في الجزائر، بخصوص “زمن النمرود” هو أني كتبت هدا النص تحت تأثير الهاجس اللغوي الذي كان يؤرقني: بأي لغة أجسد ما كنت أحس أن اللغة العربية الفصحى نفسها تعجز عن استيعابه؛ لأن درجة الكذب والديماغوجيا، التي بلغها النظام السياسي المزدوج الخطاب في بداية االثمانينيات، كانت فائقة التدمير للقيم التي قاوم الشعب الجزائري من أجل استردادها وتكريسها.

كنت أحس أن خيانة موصوفة قد وقعت في حق عشرية كاملة من البناء الجبار، الذي أسهم فيه جيلي بعرقه وفكره، فإن صرحا كاملا من أحلام العدالة والمواساة والتقدم الاجتماعي والبناء الثقافي راحت قوة مضادة تقوضه حجرة حجرةً.

يجب أن أعترف، إذاً، أني كتبت “زمن النمرود” كرد فعل غاصب شاجب؛ لإحساسي حينها أن القصة القصيرة التي كنت أكتبها لم تعد قادرة على استيعاب انشحاني بمؤثرات واقع آل إلى الردة.

لعلّ من المفيد أن أذكر أن فكرة “زمن النمرود” تولدت عندي بفعل وقوفي، من خلال حركة التطوع الجامعية، على بدايات ظهور علامات الرجعة والفساد. ولأن تجربتي الميدانية كانت في احتكاك مباشرة مع الفلاحين وعالمهم ومع المسؤولين السياسيين، في الحزب الواحد آنذاك، فإني وجدت نفسي أكتب “زمن النمرود” في سياق لم أكن أتوقع أبدا أن أكتب فيه يوما.
كان يجب أن أنشئ نصا يقول قدرا من درجة الغضب التي كانت تسكنني على تفريط المسؤولين والفلاحين أنفسهم خاصة في تلك الأحلام والمثل التي كان جيلي بكامله – صحافيون وكتاب شباب ملتزمون ومناضلون ديمقراطيون وضباط الخدمة الوطنية – يحملها ويسهم في تجسيدها.

من ثمة، انطرح علي إشكال خيارات الكتابة: بأي لغة أكتب “زمن النمرود” ليكون أكثر تعبيرا عن ذلك الغضب، ويكون أشد شجبا؛ في بيئة هي مزيج من العوائد الفلاحية الرعوية ومن تقاليد المدينة الكولونيالية؟ فحسمت – تسهيلا لفعل الكتابة – أن أنشئ النص في أصله بواسطة اللغة العربية الفصيحة؛ وهو ما تم، إلا ما تعلق ببعض مسميات المنطقة وما ارتبط أيضا بنصوص أغاني “الراي الرعوي” التي أدرجتها في النص كما ترد في أصولها.

عند إعادة قراءتي للنص، بعد إنجازه، عاينت أن اللغة: القاموس وتركيبة الجملة النحوية والبنية الصرفية وحتى المجازات، لا تلتبس بالموضوع وبمختلف قيمه؛ لكأنها بدت متعالية، بل متناقصة مع السياق. فاضطررت إلى إعادة تشكيل النص باللغة التي توهمت أنها ستكون أكثر تعرية وصدامية.


فالذي حصل هو أني قمت بعملية تنزيل لغة “زمن النمرود” الأصلية إلى لغة اللسان الدارج، الذي يعتمد العربية ولا يراعي قواعدها النحوية والصرفية: فلا مفعول به منون، مثلا، ولا مثنى مرفوع بالألف ولا جمع مذكر سالم مرفوع بالواو…إلخ. ولا مجازات فصيحة جدا؛ ولكن كثير من الأمثال الشعبية المتداولة في تلك البيئة.

فقد أعدت تشكيل النص في كليته لإحداث الإيقاع الشفهي الذي كان الموضوع يطلبه؛ وهو ما وقع فعلا، بغض النظر عن درجة قيمته الجمالية؛ لأن غاية النص صارت أن يحدث شيئا من “الوجع” عند من كانوا يتخذون من الخطاب السياسي الرسمي السائد ذريعة للتستر على “القبح” وعلى “الجشع” والنفاق والكذب.

فإني، نظرا لظروف العمل، اشتغلت على النص ليلا وفي أيام العطل، على آلة كاتبة كثيرا ما كانت تسمع طقطقاتها حتى خارج جدران البيت حين يسكن الليل، على موسيقى خلفية لأشهر شيوخ “الراي الرعوي” وبعض مغني موجة الراي الجديدة في ذلك الوقت؛ لأغطس شعوري في “حمام” الأصوات التي تنبع من المخيال الرعوي الفلاحي.

للتاريخ، يجب أن أذكر أن رواية “زمن النمرود”، بلغتها النيئة وبموضوعها الواخز جدا للتراتبية القبلية، ما كان لها لتنشر لولا وجود الصديق الروائي جيلالي خلاص على رأس المؤسسة الوطنية للكتاب آنذاك ـ عام 1985 ـ. فهو الذي نشرها من غير أن يمررها على لجنة القراءة، لأنه كان يعرف أنها سترفض. وهو الذي تحمل فيما بعدَ صدورها تبعات حجزها ومصادرتها ومنعها.

لعل “زمن النمرود” هي الرواية الأولى المكتوبة بالعربية التي تعرضت للطحن بعد لملمتها من المكتبات المنتشرة عبر الجزائر كلها.

الآن، ومع المسافة الزمنية الكبيرة التي تفصلني عن “زمن النمرود”، التي كانت تجربة مجهضة ومؤلمة جدا، ولكن حاسمة في مساري، أستطيع أن أقدر أن الكتابة الروائية تحتاج إلى شحنات كافية من الغضب ومن التمرد ومن الجرأة التجريبية. أسأل نفسي أحيانا هل كان لي أن أنتقل فكريا وروحيا وإبداعيا من حال “التبعية” و”الوهم” إلى علياء ذاتي لأطل منها على الواقع الذي لا يني ينصب شراكه للكاتب كي يكبله عن البحث عن حقيقته هو أصلا.

كتبت “زمن النمرود” وأنا في كامل وعيي بأنها ستحدث ردة ما، ولكني لم أتوقع أن تكون بذلك العنف الذي قوبلت به. فقد كلفني ذلك متاعب جسيمة، على درجتها كانت ردة فعلي لاحقا تجاه رؤيتي إلى الكتابة الروائية والكتابة “للجماهير”. فتجربة “زمن النمرود” على مستوى خيار الكتابة، كما على مستوى مفهوم الالتزام، هي التي جعلتني أتوقف لأتأمل خلال عشرية كاملة قبل أن أنشر روايتي الثانية التي أحدثت بها القطيعة مع تصوراتي عن كتابة يغرقها اليومي والسياسي في وحل “التبعية”.

______________

* كاتب وروائيّ من الجزائر.

الرواية نت – خاص