يونيو 15, 2019
  • يونيو 15, 2019
  • Home
  • أخبار
  • رواية “العلموي” لمرتضى كَزار.. مطبخ الذكريات والإيدولوجيات
أبريل 5, 2019

رواية “العلموي” لمرتضى كَزار.. مطبخ الذكريات والإيدولوجيات

By 0 165 Views

صدر عن دار “الرفدين” في بغداد رواية “العلموي” للروائي العراقي مرتضى كزار. وتدور الرواية في أجواء غريبة ومشوقة، حيث تتخذ من الفلسفة العلموية في تفسير العالم والظواهر الطبيعية والتأريخية عنواناً لها.

وتسرد الرواية قصة عباس ربيع الذي شهد حروب العراق المدمّرة، والتي كانت سبباً غير مباشر في التحوّلات الكبيرة في حياته؛ “إنه ذلك النوع من الأبطال الذين وقعت عليه مهالك الحياة العراقية مثلنا جميعاً، لكنه تعاطى معها بطريقته الخاصة، إنه رجل من الجيل الجديد الذي استيقظ على صخب الحرب حوله ولم يهنأ باستراحة قصيرة منها فقرر أن يصطنع ملهاته الأثيرة”، قال كزار.

تدور الرواية على مدار 270 صفحة في أجواء حقول النفط وبيوت العمّال الأجانب، في الصحراء، وفي المدينة المتهالكة.

وصفت الروائية البريطانية صاحبة رواية “معمار الخسارة” زي بي دالا رواية كزار بالقول “هذه واحدة من أندر الروايات عن الصحراء وبيئات الصناعة النفطية ومن أجمل النصوص العربية التي قرأتها على الأطلاق، عقل عباس ربيع بطل هذه الرواية هو مطبخ ذكريات وأيدلوجيات، شخصيته الاستثنائية موشور للواقع المضطرب والمثير للضحك في الآن نفسه، يبدو ان هذه قصة عن غابة من النفط والكلمات، لكنها أبعد من ذلك بكثير، لأنها تلتقط لنا الصورة من زاوية غير مستعملة”.

نتيجة للتغيّرات والأحداث المسارعة، يكوّن عباس ربيع طقوساً لفهم العالم من حوله، إذ يشكل عقلاً نقدياً لا يسلم منه أحد، حتى عباس نفسه، حيث يشب على محبة التجربة ويتورط مع اختراعاته في التحرش بتفاصيل عالمه المسكون بالرهبة مع نسبة ضئيلة من الأمل، ويجد نفسه محققاً في خفايا الاغتيالات، ثم علموياً يؤمن بعبادة العلم.

ومرتضى كزار من مواليد 1982، تخرج من كلية الهندسة في بغداد وعمل مهندساً لعشرة أعوام في حقول العراق الجنوبية، وأشرف على الكثير من الدراسات والأطاريح المتعلقة بصناعة النفط والغاز.

بدأ اهتمام كزار بالأدب بشكل مبكّر، إذ نشر روايته الأولى في عمر السابعة عشرة، واصدر روايته المعروفة “السيد اصغر أكبر” عام 2013 عن دار التنوير بلبنان، والتي وصفت بجرأتها واستكشافها لعوالم مدينة النجف الدينية ووصفتها الروائية العراقية لطفية الدليمي بالقول: “فريدة في سردها السحري وهي تبشر بطراز سردي مغاير تماما لما قدمه الساردون العراقيون على اختلاف اجيالهم”، فيما قال القاض محمد خضير عن بأنها “تقدم إضافة مهمة في الإنتاج الروائي العراقي وتشكل نمطاً سرديًا يقتحم نوعنا الروائي وأن نجاحها الأكبر هو ما حققته في بناء فضاء يرتبط به الماضي بالحاضر”.

كزار أيضاً زميل دائم في برنامج الكتابة العالمي بجامعة “آيوا” حيث يحاضر في مادة الكتابة الإبداعية منذ ثلاث سنوات بمعهد هيوغو هاوس في مدينة واشنطن الأمريكية، ويشرف على مهرجان السينما العربية الذي أسسه في مدينة سياتل.

الرواية نت