أكتوبر 19, 2018
  • أكتوبر 19, 2018
  • Home
  • آراء ومدونات
  • جائزة «مان بوكر»… الانكفاء إلى الجزيرة البريطانية أم الانفتاح على العالم؟
سبتمبر 22, 2018

جائزة «مان بوكر»… الانكفاء إلى الجزيرة البريطانية أم الانفتاح على العالم؟ ندى حطيط

By 0 72 Views

احتفلت جائزة مان بوكر البريطانيّة للرّواية هذا العام بمرور نصف قرن على إطلاقها في الفضاء الأدبي الأنغلوفوني. لكن عيدها الذهبي الذي تزامن مع إعلانها لقائمتها الطويلة من الأعمال المرشحة لدورة 2018 غرق في لجة جدلٍ غير مسبوق حول فشلها المزمن الخروج من دائرة الخضوع لقيم المؤسسة الثقافيّة البريطانيّة التقليديّة المنحازة في لا وعيها للذكوريّة والعنصرية وسلطان كبار تجار الكتب.

بقيت الجائزة منذ تأسيسها عام 1968 وإلى وقت قريب قلعة محكمة الإغلاق لا يحظى بشرف دخولها غالبا إلا روائيون إنجليز رجال رغم أنها نظرياً مفتوحة لأي أعمال روائيّة من بريطانيا وأيرلندا ودول مجموعة الكومنولث – أي الفولكلور السياسي والثقافي الموروث من أيّام الإمبراطوريّة التي تقاعدت – حتى ضاقت نساء بريطانيا الأديبات بعنصريتها الظاهرة وانحيازها وأطلقن لمواجهتها جائزة مستقلة للرواية النسائيّة المكتوبة باللغة الإنجليزيّة دون النظر إلى جنسيّة كاتبتها وهي مستمرة إلى اليوم في عامها الثاني والعشرين (منحت لأول مرّة 1996). ومع ذلك فإن بوكر بقيت جائزة بريطانيا الأهم فيما خص مجال الرواية وحظيت بقيمة عالميّة بالنظر إلى المكانة المتزايدة للغة الإنجليزيّة سواء في الاتحاد الأوروبي أو دول العالم الثالث، واستمرت الكتب الفائزة بها وحتى تلك المرشحة لقوائمها الطويلة والقصيرة تضمن للروائيين الفائزين ثروة صغيرة على الأقل من وراء انفجار أرقام المبيعات، إن لم يكن تقاعدا مبكراً مريحا.

تغيّرت المناخات الثقافيّة في الغرب مع انصرام القرن العشرين، ولم تعد تقاليد الجائزة المتكلّسة تتناسب وروح العصر مع انتصار العولمة النهائي وتشظي استعمال الإنترنت وتوسع نضالات المجموعات المهمشة سواء النساء أو الشباب أو الأقليات أو الأعراق. وقد وجدت الجهة القائمة عليها أنّه لا بدّ من الاستجابة بشكل أو بآخر لهذي التحولات أو التعرّض للتهديد بالتحول إلى مشروع غير ذي صلة يقتصر على دوائر نخبوية مغلقة مما قد يفقدها قيمتها تدريجياً عند ناشري الكتب الكبار الذين يعتبرونها موسماً ممتازاً لتحقيق أرقام مبيعة.

كانت إحدى الاستراتيجيات الراديكاليّة التي اعتمدتها مان بوكر لتطوير ذاتها الإعلان عام 2013 توسيع نطاقها ليشمل الأعمال الروائية المكتوبة باللغة الإنجليزيّة بغض النظر عن جنسيّة كاتبها، إلى جانب توجه مقصود لمنح فرص أكثر للأعمال النسائيّة والرّوايات الأولى للكتّاب الشباب. وبالفعل فإن كاتبات بريطانيات بدأن بالفوز بها– وإن كن غالباً من قلب المؤسسة الثقافية المحافظة ذاتها – كما تسربت عدة روايات أولى إلى قوائم الترشيح دورة تلو الأخرى، ومُنحت الجائزة أحيانا لكتاب أميركيين من خارج فضاء الجزر البريطانيّة وتوابعها الفولكلورية رغم المعارضة العلنيّة من قبل دور النشر اللندنية التي طالب بيان توافقت على إصداره ثلاثون منها في فبراير (شباط) الماضي بإرجاع الجائزة إلى سياستها الجغرافيّة القديمة ما قبل 2013.

حاولت لجنة التحكيم جاهدة في اختياراتها للقائمة الطويلة لدورة العام – التي أعلنت في لندن قبل أسابيع قليلة – أن تظهر بلبوس عصري وثوري ملتزم بعكس تطورات العالم وأزماته الفكريّة والروحيّة الكبرى، فضمت 13 عملاً من أصل 171 تقدمت للجائزة، كان منها ولأول مرة في تاريخها رواية رسوم غرافيكيّة (Sabrena) لـ(نك درناسوا). وباستثناء أعمال لاثنين من الروائيين المخضرمين، فإن البقية كانت لكتاب مغمورين نسبياً ومنهم من ينشر للمرة الأولى، كما ضمت عدداً قياسيا من الرّوايات التي خطّتها أنامل نسائيّة تمحور أغلبها حول معاناة المرأة في الغرب، إلى جانب مشاركات أميركيّة (3 روايات) بموازاة البريطانيّة (5 روايات) والأيرلندية (3 روايات) بالإضافة إلى روايتين من كندا. لكن الخيط المشترك الذي بدأ يجمع كل هذي الخيارات المتنوعة هو اشتراكها جميعاً بالتعبير عن الخبرة المعاصرة للعيش في زمان الأزمات المتلاحقة وتصاعد صراعات الهويّة وعودة الفاشيات، فانتهت وكأنها تلوينات على سرديّة ألم ومعاناة تنطق بحزن دفين وكآبة متحكمة.

لكن هذي الخيارات مع مظهرها الراديكالي لم تُرض جميع الأطراف وتعرضت الجائزة من أجلها لمزيد من الانتقادات. فالرواية الغرافيكيّة المرشحة أثارت استغراب صاحبها نفسه الذي وإن لم يمانع بالشهرة الزائدة المفاجئة التي أصيب بها عمله – وانعكس تضاعفاً غير متوقع في كميّات البيع دفع بناشره لإعادة طبعها عدة مرات – لكنّه عبّر عن دهشته الشديدة من قرار اللجنة إذ أنه فنان غرافيكي كان يطمح لو كان تكريمه في مجال عمله لا مع الرّوايات المكتوبة التقليديّة. وقد شنّ عدد من خبراء الفن الغرافيكي هجومات كاسحة على اختيار (Sabrena) تحديداً بوصفها مجرد رواية لا بأس بها في خضم أكوام أعمال مبهرة في فئتها، واعتبروا أن إدراجها ضمن القائمة الطويلة لبوكر كان لمضمونها السياسي المحض فيما يتعلق بأجواء ما بعد ترمب لا لإبداع استثنائي فيها.

لكن أقوى الانتقادات تركزت أساساً على النطاق الجغرافي، إذ بدا الأمر مخجلاً لجهة اختصار الأعمال المرشحة بين روائيين من أوروبا وأميركا الشماليّة مع غياب كلّي لأي تمثيل ولو محدود لمن يتعاطون كتابة الرواية بالإنجليزيّة من بقيّة العالم بما فيها الهند (ثاني أكبر ناشر للكتب الإنجليزيّة بعد بريطانيا) وأستراليا ونيوزلندا وكثير الدول الأفريقيّة والآسيوية وجزر الكاريبي ذات الثقافة الأنغلوفونيّة. وبدت الهموم التي يحملها مجموع الأعمال المرشحة وكأنها مجرّد أوجاع نفسيّة وقلق عند السيّد الأبيض المتوزع على جانبي الأطلسي وحده، دون أن تمتلك أي منها شرعية مخاطبة التجربة الإنسانيّة الأرحب أو أن تصدح بصوت الآخر الذي يقتسم مع الإنجليز رغيف لغتهم ويشرب من أقداح ثقافتهم لظروف تاريخيّة ارتبطت بالتجربة الاستعماريّة البريطانيّة في عصر الإمبراطوريّة.

وهكذا بدا أن الجائزة في خيارات عيدها الذّهبي أغضبت الكثيرين سواء من ناشري الكتب البريطانيين أو المثقفين خارج فضاء أوروبا – أميركا الشماليّة وأخفقت مجددا في محاولتها الظهور كجائزة عالميّة للرواية باللغة الإنجليزيّة.

البدائل المطروحة أمامها في القادم من السنين تبدو وكأنها تعبير عن أزمة المؤسسة الثقافيّة البريطانيّة التي أصيبت بالارتباك نتيجة التحولات المفصليّة الكبرى في عالم الاتصالات، وصعود التيارات اليمينية الصاعق والصراعات المجتمعيّة الأفقيّة، وأيضاً في ذات الوقت ضغوط الناشرين الرأسماليين الكبار القاهرة، التي تريد تنصيب فائزين محليين كي تتضاعف أرقام المبيع داخل السوق البريطانيّة بدلاً من استفادة ناشرين في أقاليم جغرافية أخرى. إذ هي إما تقرر المضي في عولمتها إلى أقصاها فتمنح نوعاً من كوتا ضمن القائمة الطويلة لأعمالٍ من (ما وراء البحار)، وربما للناشرين الصغار الذين يخاطرون بنشر محاولات تجريبيّة مختلفة لا تجرؤ عليها دور النشر الكبيرة، أو أنها تعود إلى قواعدها المغلقة كما في العقود الأولى من حياتها لإرضاء كبار الحيتان.

مهما يكن خيار هيئة جائزة مان بوكر النهائي، فإن جدل الأسابيع الماضية كان يوشوش لها بأن الرقص على حبال الثقافة رياضة خطرة غالباً ما تودي بصاحبها إلى السقوط، وربما حان الوقت لها بعد الخمسينيّة لتتخذ تموضعاً واضحاً الانكفاء إلى الجزيرة البريطانيّة الصغيرة أو الانفتاح على العالم، إذ لم يعد يليق بها قضاء وقتها معلقة على أسوار القلعة بين الجهتين.

عن صحيفة الشرق الأوسط اللندنية

Next Post

رحلة النص الروائي

سبتمبر 22, 2018 0