ديسمبر 14, 2018
  • ديسمبر 14, 2018
  • Home
  • قراءات
  • الصين «الشيوعية» بعين مو يان الساخرة
أكتوبر 6, 2018

الصين «الشيوعية» بعين مو يان الساخرة أنطوان جوكي

By 0 86 Views

في مقاطعة غاوومي، موطن ولادة الكاتب الصيني مو يان وموطنه الأدبي الثابت، تتحوّل القصص إلى استعارات وأساطير. وهذا ما يتجلى في مجموعته القصصية «كلبٌ أبيض وأرجوحة»، التي صدرت ترجمتها الفرنسية حديثاً عن دار «سوي». يقود يان قارئه فيها إلى عالمٍ غريب بقدر ما هو عنيف، تنبثق فيه أرقّ المشاعر من الكوميديا الفظّة، ويساعد الضحك والحلم على فهم الواقع القاسي الذي اختبره الكاتب خلال سنّي طفولته ومراهقته.

وتجدر الإشارة بدايةً إلى أن القصص السبع التي تتألف المجموعة منها تشكّل نقطة انطلاق مسيرة يان الكتابية، ومعها تلك «الواقعية الهلسية» التي تميّز رواياته الشهيرة اللاحقة. قصص متفاونة الحجم تدور أحداثها في الريف الصيني الفقير وتصوّر عمل الفلاحين الشاق، روابطهم، وتحوّلات حياتهم على ضوء «الثورة الثقافية» ودخول التعليم إلى قراهم. أما أبطالها فيتراوحون بين عوراء وضرير وأبكم وطفل بفمٍ كبير ورجل بخصية واحدة وأشخاص برؤوس مربّعة وامرأة فاتنة تحمل لقب «غطاء إبريق شاي» نظراً إلى جمالها.

القصة الأولى التي تفتح المجموعة وتمنحها عنوانها كتبها يان بصيغة المتكلّم نظراً إلى جانبها السيرذاتي، ويروي فيها عودة معلّم شاب إلى القرية التي وُلد فيها ولقاءه على مدخلها بكلبٍ أبيض وقروية يتبيّن له أنها صديقة طفولته التي انقلب قدرها رأساً على عقب حين فقدت واحدة من عينيها بسببه. لقاء لن يلبث أن يتحوّل إلى ذريعة لتذكّر سنوات حياته الأولى ووصف الحياة القروية في هذا المكان خلال تلك الحقبة التي تسبق انفتاح الصين على العالم وبدء الإصلاحات؛ حقبة كان جنود «جيش الصين الشعبي» فيها موضع إعجاب القرويين، والشيوعية مثالاً برّاقاً لهم. وعلى هذه الخلفية، نتعرّف إلى القصة المأساوية لهذه المرأة التي كانت فتاةً جميلة أمامها مستقبل واعد، قبل أن يجبرها الحادث الذي تعرّضت له في صغرها على التخلّي عن أحلامها والزواج من قروي فظّ وأبكم أنجبت منه ثلاثة صبيان أتوا إلى العالم بُكْماً بدورهم.

في قصة «زوجة كومندان»، يلتزم شبّان وشابات متعلّمون توجيهات الرئيس ماو ويحضرون إلى إحدى قرى غاوومي للعمل في الزراعة ورفع الإنتاج. ولكن بسرعة يتّضح أنّ عملهم جنباً إلى جنب مع القرويين لا يجعل من الطرفين طائفة متساوية في الحقوق والواجبات، فسواء أدّوا عملهم أم لا، يحصل هؤلاء الشبّان والشابات على قوتهم اليومي. لكنّ هذا لا يعني أن لا إكراهات مفروضة عليهم، فحين تحبل واحدة منهم خارج إطار الزواج، تصبح المسألة قضية وطنية تقضّ مضجع كبار المسؤولين في الحزب الحاكم. ولولا تدخّل صديق الراوي، الشاب القروي الملقّب بـ «كومندان»، وزواجه منها، لأجبرها هذا الحزب على الإجهاض مخافةً من تشويهها سمعته بالطريقة التي حبلت بها.

في القصة الأخيرة، «بذرة شقيّ»، نتعرّف إلى شاب يدعى يو دوغوان ويفلت بأعجوبة من الإعدام رمياً بالرصاص لفراره من الجيش، قبل أن يغتصب بالحيلة سلطة قائد كتيبته المؤلّفة من مدنيين مجنّدين ويمارس مهمّاته بمهارة تجعله يكسب تقدير المرشد السياسي الذي يحرّكه إيمانٌ لا يتزعزع بعقيدة الحزب الشيوعي. ولأن احتقار دوغوان هذا الأخير لن يلبث أن ينقلب إلى إعجاب، يتحوّل تحت أنظارنا من شقيّ يكره حياة الجندية إلى أحد أبطال الحرب التي أعلنها ماو على القوميين والاقطاعيين.

وسواء في هذه القصص الثلاث أو في تلك الأخرى التي تتضمّنها المجموعة، نعثر على كل ما يميّز نصوص مو يان: لغته الغنية بالألوان والنكهات التي لا يتردد في إدخاله عليها عناصر وعبارات من اللغة المحكيّة، غالباً فجّة؛ إطاره الجغرافي والاجتماعي المفضّل، أي القرى الصينية بنمط الحياة فيها وعاداتها وتقاليدها وأعيادها وسلطة العائلة على كل واحد من أبنائها. من دون أن ننسى تلك الوقفات التي تتخلّل مشاهد الحياة المحمومة من أجل التأمل بالإطار الطبيعي الرائع في خصوصياته ولا مبالاته، ونقل الأحاسيس البصرية والسمعية الناتجة منه.

نعثر أيضاً على نبرة الكاتب الساخرة وحسّ الدعابة العالي لديه، وخلفهما على تلك الزخرفة المعقَّدة لسردياته وتركه غالباً نهايتها مفتوحة على المجهول. إذ هل سيستجيب راوي قصة «كلب أبيض وأرجوحة» خلال زيارة قريته إلى رغبة صديقة طفولته في مضاجعته مرةً واحدة على أمل الحبل منه بطفلٍ لا يكون أبكم مثل أولادها من زوجها الحالي؟ وهل أن بطل قصة «ثلاثة أحصنة»، الذي يبدو وكأنه يفضّل جِياده على زوجته، تَرَكَ هذه الأحصنة تموت من التعب تحت أنظارنا كي ترضى زوجته عليه وتقبل بالعودة إلى داره؟ وماذا عن المرأة الفاتنة الملقّبة بـ «غطاء إبريق شاي»، هل انتهت مقتولة؟ وعلى يد مَن؟

نعثر أخيراً ـ وليس آخراً ـ على تلك الحِكَم الشعبية التي يطعّم يان جميع نصوصه بها عبر وضعها على لسان شخصياته، ونذكر منها: «لا تهوُّر في غياب الهموم، ولا جبن في لحظة حرجة»، أو «المرأة المتزوّجة أشبه بحصانٍ في حالة شبق، تكفي تربيتة صغيرة على ردفها كي تثير حميّتها»، أو «وحده البِراز الطازج يلتصق بالجلد».

وداخل هذا الفيض من الأقوال المأثورة، تنزلق أحياناً أقوالٌ للرئيس ماو لم يهضمها الكاتب أو يسخر من سذاجتها، مثل «لا تقدر الحرارة على تحويل الحجر إلى عصفور، لكنها قادرة على تحويل بيضة إلى فرخ». ولا عجب في ذلك، فالسياسة والتاريخ يحضران دائماً في سردياته، ومعهما ذلك الصراع بين القديم والحديث الذي يستثمره لنقد مكتسبات «ثورة ماو الثقافية» ونقاطها الست عشرة، والهزء من كوادر الحزب الشيوعي ووجوهه الرسمية، وإن استشفّينا احتراساً لدى تطرّقه إلى النظام الذي رسّخه هذا الحزب وتحوّلاته منذ وصوله إلى الحكم عام 1949. احتراس يعود حتماً إلى عيش الكاتب في وطنه وعدم رغبته في المغادرة.

وبالتالي، هل يمكننا أن نقول إن مو يان، الحائز جائزة نوبل للآداب عام 2012، هو ناقد للصين الشيوعية؟ من دون شك، مهما حاول بعض الكتّاب الصينيين الذين يعيشون في الخارج تصويره ككاتب مقرَّب من النظام، فحين لا يتناول استبداد سلطات بلده السياسية والعسكرية بواسطة المجاز والاستعارة، يلقي نظرة شديدة الواقعية على ظلمها وفسادها.

عن صحيفة الحياة اللندنية